أخبار

الأمم المتحدة تطالب بمحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات في السودان

طالبت الأمم المتحدة، بمحاسبة المسؤولين عن جميع الانتهاكات التي وقعت في السودان مؤخراً، وشددت على حرية الشعب في الاحتجاج السلمي وحرية الصحافة وحماية النشطاء.

الخرطوم: التغيير

أعربت الأمم المتحدة في السودان، عن قلقها بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في السودان، بما في ذلك الاحتجاز غير القانوني لمئات الأشخاص، والهجمات على الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، وموت العديد من الأشخاص نتيجة الاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن خلال الاحتجاجات الأخيرة.

ووقعت انتهاكات جسيمة من سلطات الانقلاب برئاسة قائد الجيش عبد الفتاح البرهان منذ صبيحة الانقلاب في 25 اكتوبر الماضي، ولازلت مستمرة مع تنامي موجة الرفض لحكومة الانقلاب وللاتفاق السياسي الموقع في 21 نوفمبر الماضي بين البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

محاسبة المسؤولين

وأصدرت الأمم المتحدة في السودان بياناً مشتركاً اليوم الجمعة، بمناسبة يوم حقوق الإنسان، وأكدت أن للشعب السوداني الحق في الاحتجاج السلمي.

وقالت: «يجب السماح للصحفيين بأداء عملهم بحرية؛ ويجب حماية هؤلاء وهم، نشطاء المجتمع المدني وغيرهم من المدافعين عن حقوق الإنسان. يجب محاسبة جميع المسؤولين عن الانتهاكات المرتكبة».

وأشار البيان إلى أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، المعتمد منذ سبعة عقود، أرسى المساواة والكرامة لكل إنسان، وواجب كل حكومة توفير بيئة يمكن فيها لشعبها التمتع بحقوقهم وممارستها كأساس للحرية والعدالة، والسلام في العالم.

وقال: «موضوع اليوم الدولي لحقوق الإنسان هذا العام “المساواة، والحد من عدم المساواة، والنهوض بحقوق الإنسان” على المبدأ الأساسي للكرامة وعالم خالٍ من التمييز، عالم يتم فيه تمكين النساء والشباب واحترام حقوق الأطفال».

استمرار الدعم

وتابع: «خلال حملة 16 يوماً من النشاط ضد العنف القائم على النوع الاجتماعي لهذا العام، انخرطنا مع النساء السودانيات، بما في ذلك الناشطات من دارفور، اللائي أعربن جميعاً عن تصميمهن على مواصلة المساهمة في تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها في السودان».

وزاد: «يؤكد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على الحق في التعبير عن آرائه بحرية، دون تدخل، وأن يتم الاستماع إلى آرائه، بشأن القرارات التي تؤثر على رفاهية الفرد. يحق للناس أيضاً المطالبة بمجتمع عادل وحر، قائم على سيادة القانون، لأن هذا هو الطريق الوحيد نحو الازدهار والسلام المستدام».

وأردف: «في يوم حقوق الإنسان هذا، نود أن نشيد بشجاعة وتصميم شعب السودان على النضال من أجل مجتمع ديمقراطي تُحترم فيه حقوقه وحرياته، أياً كان. سوف نستمر في دعمكم».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى