أخبار

اعتصام اليوم الواحد بولاية سودانية رفضاً لانقلاب الجيش

بعد أن تجاوزت جداول الحراك الموحد الرافض لانقلاب ٢٥ أكتوبر، لجان المقاومة بمدينة الأبيض تنظم اعتصاماً ليومٍ واحد تزامناً  الحراك الشعبي وذكرى الثورة.

التغيير – فتح الرحمن أحمد محمد

أقامت تنسيقية لجان المقاومة بمدينة الأبيض حاضرة ولاية شمال كردفان الواقعة وسط السودان، اليوم الأحد، اعتصاماً ليوم واحد رفضاً لانقلاب الجيش على السلطة واتفاق البرهان- حمدوك.

ونفذ قائد الجيش الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، بمعاونة قائد مليشيا الدعم السريع الفريق محمد حمدان دقلو (حميدتي) انقلاباً على شركائه المدنيين، في محاولة للانفراد بالسلطة، قبيل حلول موعد تسليم مجلس السيادة للمكون المدني.

وقفة إحتجاجية

وشهدت ساحة الاعتصام وقفة احتجاجية منددة بالإنقلاب ومطالبة بتسليم السلطة إلى المدنيين والقصاص للشهداء الذين سقطوا ما بعد الإنقلاب.

وناقش مجموعة من الشباب بلجان المقاومة البناء القاعدي و أهميته في المرحلة الحالية و القادمة عبر جلسة حوار.

وكانت هنالك فقرة مشاركة واسعة للثوار بتوقيعهم أطلقوا عليها حائط دفتر الحضور الثوري.

وكان من المقرر أن تكون هنالك عروض مسرحية و سينمائية عند المساء إلا أن قانون الطوارئ الذي أعلنه والي الحكومة المحلولة سابقاً ما زال سارياً بالولاية.

حالة الطوارئ

وكان والي شمال كردفان المقال خالد مصطفى آدم، قد أصدر قراراً قضى بإعلان حالة الطوارئ بجميع أنحاء الولاية وحظر التجوال بعد التفلتات الأمنية التي شهدتها الولاية مسبقاً.

ودعت اللجان بالأبيض إلى الخروج يوم غدٍ الإثنين في مليونية الشهداء.

وفي ظل الحراك الرافض لإنقلاب الجيش كان قد افتتحت لجان المقاومة بمدينة الأبيض شهر ديسمبر الحالي بمليونية عرفت بحراك الأبيض.

ونفّذت لجان مقاومة في السودان، مساء الأحد الماضي مواكب ليلية داخل الأحياء بالعاصمة الخرطوم استعداداً لمليونية الاثنين «6 ديسمبر»، فيما دعت كيانات ثورية لتنفيذ اعتصام ليوم واحد.

ودعت لجان المقاومة السودانية وأحزاب وقوى ثورية، إلى المشاركة الواسعة في مليونية الاثنين «13 ديسمبر»، امتداداً للتصعيد في مواجهة الانقلاب العسكري بقيادة قائد الجيش عبد الفتاح البرهان.

وأعلنت عدد من لجان المقاومة بالعاصمة الخرطوم عن إقامة اعتصام ليوم واحد تصاحبه برامج وفعاليات ثورية من أجل اسقاط سلطة الانقلابيين.

ومنذ وقوع انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان على السلطة المدنية في 25 اكتوبر الماضي، سيّرت جماهير الشعب السوداني عدة مواكب رافضة للانقلاب كان أولها في يوم 25 اكتوبر ذاته وآخرها يوم الثلاثين من نوفمبر الماضي، سقط خلالها أكثر من «40» شهيداً ومئات الجرحى والمعتقلين.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى