أخبار

السودان: «الأمة القومي» يحدد «48» ساعة لطرح خارطة طريق جديدة لحل الأزمة السياسية

راهن الأمين العام لحزب الأمة القومي على أن الخارطة ستمثل المخرج الرئيسي لحل الازمة السياسية في البلاد.

الخرطوم: التغيير

كشف الأمين العام  لحزب الأمة القومي بالسودان الواثق البرير، عن طرح الحزب لخارطة طريق جديدة لحل الازمة السياسية الراهنة في البلاد خلال 48 ساعة.

وأكد “البرير” لصحيفة (الجريدة) الصادرة في الخرطوم اليوم الإثنين، أن الخارطة ستشمل كل القوى السياسية ولن تستني أحدا.

وراهن الأمين العام لحزب الأمة القومي على أن الخارطة ستمثل المخرج الرئيسي لحل الازمة السياسية في البلاد.

ورفض “البرير” بحسب الصحيفة الكشف عن تفاصيل الخارطة، لكنه عاد ليؤكد أنها  سترضي تطلعات الجماهير والقوى السياسية.

واردف: “نحن كحزب أمة لدينا مسؤولية تاريخية وسنعكف على خروج البلاد من أزمتها السياسية الراهنة”.

وفي رده على سؤال الصحيفة حول رفضهم لمسودة الإعلان السياسي المرتقب، قال: “لم تعرض علينا مسودة الاعلان وليس هناك جهة سياسية تتبناه”.

وتابع:”لذلك ماهي إلا مجرد مقترح تم تداوله في الإعلام ليس لنا أية صلة به”.

فيما أعلن الأمين العام لحزب الأمة القومي إستعدادهم للموافقة على اي ميثاق تصدره جهة سياسية شريطة أن يحقق رغبة الشارع وأهداف الثورة.

وكان قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، قد نفذ انقلابا عسكريا فجر يوم 25 أكتوبر الماضي، حل بموجبه مجلس السيادة ومجلس الوزراء الانتقالي برئاسة عبد الله حمدوك، الذي وضع في الاقامة الجبرية.

مجلس السيادة الانتقالي كان يتكون من مدنيين وعسكريين وممثلين للحركات المسلحة الموقعة على اتفاق جوبا للسلام.

بعدها شكل قائد الانقلاب مجلسا جديدا للسيادة  برئاسته مع الإبقاء على كل العضوية من المكون العسكري والحركات المسلحة الموقعة على اتفاق جوبا للسلام فيما تم استبعاد الشخصيات المدنية باستثناء شخصية واحدة هي رجاء نيكولا المعروفة بولائها للمكون العسكري.

وجمد قائد الانقلاب عددا من مواد الوثيقة الدستورية التي وقعت في 17 أغسطس 2019، بين “المجلس العسكري” و”قوى الحرية والتغيير” التي أطاح بها الانقلاب في خطوة وصفها مراقبون سودانيون ودوليون بأنها انقلاب مكتمل الأركان على المرجعية الدستورية الحاكمة للفترة الانتقالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى