أخبار

لجان مقاومة تتجه لتغيير اسم شارع تاريخي بالعاصمة السودانية

تتجه لجان مقاومة في مدينة «بحري» بالعاصمة السودانية الخرطوم، لتغيير اسم شارع تاريخي ارتبط بأول رئيس لمجلس الوزراء، إلى «شارع 17 نوفمبر» الذي سقط فيه عدد من شهداء مقاومة الانقلاب العسكري.

التغيير- الخرطوم: أمل محمد الحسن

كشف مصدر من تنسيقيات لجان مقاومة الخرطوم بحري، عن عزم اللجان اطلاق اسم « 17 نوفمبر» على شارع الزعيم الأزهري.

وأكد المصدر أن التسمية ستطلق على امتداد الشارع الممتد من جسر شمبات باتجاه بحري حتى نهايته في تقاطعه مع شارع الشهيد محمد هاشم مطر «الإنقاذ سابقاً».

وخرجت مواكب ضخمة في 17 نوفمبر الماضي، رفضاً للانقلاب العسكري بقيادة عبد الفتاح البرهان، وتنديداً بالاتفاق السياسي بين البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، وتعرضت لقمع وحشي من القوات الأمنية، حيث سقط العديد من الشهداء والجرحى.

وقال المصدر لـ«التغيير»، إن سبب تغيير اسم الشارع يعود لسقوط «14» شهيداً من منطقة بحري في مواكب «مليونية 17 نوفمبر»، وأكد أن معظمهم سقطوا في امتداد هذا الشارع.

وأضاف أن عدداً من عضويات لجان المقاومة تعرضوا لإصابات حادة وكبيرة.. «حزن كبير خيم على بيوت بحري».

وأوضح المصدر- الذي فضل حجب اسمه- أن الصحفي «علي فارساب» تعرض للضرب والاعتقال في تقاطع المؤسسة.. «ذلك اليوم شهد عنفاً مفرطاً من الأجهزة النظامية».

وأشار إلى اختيار اللجان مطلع العام المقبل لإقامة احتفالية لائقة تشهد تغيير اسم الشارع من «الزعيم الأزهري» إلى «17 نوفمبر» تخليداً لنضالات شباب وشابات مدينة بحري.

وكشف عضو لجان المقاومة، عن مشاورات لصيانة الشارع ومقترح طلاء جميع المحلات والمنازل على الشارع باللون الأبيض.

وأضاف: «نتمنى أن يوافق الجميع على مقترحاتنا فلن نحاول الضغط أو إجبار أي شخص».

يذكر أن الزعيم إسماعيل الأزهري- الذي يحمل الشارع اسمه- شغل منصب رئيس وزراء السودان في الفترة بين 1954- 1956م، كأول رئيس وزراء بعد خروج الاستعمار، وهو رافع علم استقلال السودان بمعية زعيم المعارضة محمد أحمد المحجوب، كما أصبح رئيس مجلس السيادة بعد قيام ثورة أكتوبر 1964م في الفترة 1965- 1969م حتى انقلب عليه الرئيس الأسبق جعفر محمد نميري عند ثورة مايو، وتوفي في أغسطس 1969م.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى