أخبار

مليونيات متشابكة على امتداد البلاد في ديسمبر السودانيين المجيد

لم يتوقف السودانيون كالعادة، منذ اندلاع ثورة ديسمبر ، قبل 3 سنوات ، في ابتداع التكتيكات وكتابة مواقف جديدة ومعبرة. لم يتناسوا يوماً ، أن يتوحدوا مهما بعدت المسافات.  

التغيير: عبدالله برير

حمل هدير مليونية 13 ديسمبر معه لوحات زاهية في مدن البلاد المختلفة ، إذ لون المتظاهرون ساحات الشوارع بلوحات معبرة ، من الخرطوم ومدني والنيل الأزرق والفاشر ونيالا والمناقل ، ومناطق أخرى.

موكب مدينة الخرطوم بحري ، تحرك ثواره راجلين عبر جسر شمبات الذي يربط المدينة بأمدرمان ، سيراً على الأقدام ليلتحم مع ثوار العاصمة الوطنية في ميدان الأهلية قرب منزل الزعيم السوداني الراحل إسماعيل الأزهري.

مشاعر المستقبلين في أمدرمان والقادمين من بحري ، عبرت عنها منشورات وتعليقات الثوار على موقع فيسبوك ، إذ استقبل القادمون من بحري بالبالونات البيضاء التي حملت أسماء شهداء الثورة وشهداء دارفور ومناطق النزاع.

وكتب أحد المدونين: “حينما أدخل أمدرمان أشعر بالراحة النفسية، فما بالك عندما يكون الدخول مع موكب ثوري”.

أحد المحتجين يحمل صورة للشهيدة ست النفور

ست النفور

 

ولم ينس المتظاهرون تخليد ذكرى الشهداء ، حيث رفعت صورة الشهيدة ست النفور ، التي اغتيلت بالرصاص الحي في مجزرة 17 نوفمبر بالخرطوم بحري.

احتجاجات طلابية بالفاشر خرجت في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين

موكب مبكر بالفاشر

 

المشهد في الولايات لم يكن أقل جمالا ، بعد خروج طلاب المدارس في الفاشر في الصباح الباكر يوم الاثنين.

خروج طلاب عاصمة شمال دارفور ، أعاد للأذهان شرارات ثورة ديسمبر في بواكيرها ، عندما خرج تلاميذ في أقاليم البلاد في مايرنو والدمازين ، معلنين بداية الانتفاضة ضد حكم الرئيس المخلوع ، عمر البشير.

إحدى المحتجات من ذوي الإعاقة

معاقو القيم

 

وخطفت صور الأشخاص ذوي الإعاقة الأضواء من بقية المشاهد الثورية بشعاراتها البراقة.

وظهر ذوو الإعاقة ، رافعين راية التحدي والنضال وكتبوا: “نحن المعاقون في الحواس ضد المعاقين في القيم”.

السلوك الثوري المتزن ، كان أحد أبرز عناوين المتظاهرين الذين فوتوا الفرصة على المخربين إمعانا في سلمية المواكب.

محتجون يقفون أمام أحد أقسام الشرطة بأمدرمان

حماية قسم الشرطة

 

وشكل الثوار درعا بشريا حول أحد أقسام الشرطة بأمدرمان ، في لوحة تشابكت فيها الأيادي ، بمثلما تشابكت القلوب التي تنبض لتتنفس الحرية والسلام والعدالة، شعار الثورة.

ومن المنتظر أن يخرج آلاف السودانيين، يوم الأحد المقبل في مليونية 19 ديسمبر ، ويومي 25 و30، ضمن هدف الحراك النهائي، بإسقاط الانقلاب العسكري وإرساء حكم مدني كامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى