أخبار

الطوارئ الصحية  بولاية سودانية توصي باستئناف الدراسة للفصول النهائية 

 

 بعد اغلاق استمر لأسبوعين أوصت السلطة الصحية بولاية سودانية باستئناف الدراسة في الفصول النهائية لمرحلتي الأساس والثانوي.

 

سنار ـــ التغيير

أوصت لجنة الطوارئ الصحية بولاية سنار في السودان باستئناف الدراسة بالفصول النهائية للمراحل الثلاث.

وأوضحت اللجنة في تقريرها أن جائحة كورونا في تزايد بالمحلية والإصابات بلغت ثماني وأربعين أصابة.

وأوصت اللجنة بفتح الفصول النهائية (سادس للابتدائي وثامن الأساس وثالث للثانوي) لمدة أسبوع بعدها يتم تقييم الوضع مع التقيد بالاشتراطات الصحية من غسل الأيدي وتعقيم الفصول وإلزام أولياء الأمور بتوفير الكمامات لأبنائهم.

 

الطوارئ الصحية

 

وأمن الاجتماع على التوصيات ورفعها للجنة الطوارئ الصحية بالولاية لتقرر في الأمر.

جاء ذلك في اجتماع لجنة الطوارئ الصحية برئاسة المدير التنفيذي لمحلية سنار بشرى إدريس دفع السيد، والذي ضم إدارة الخدمات الصحية ومدير التعليم بالمرحلة المتوسطة ومدير تعليم المرحلة الثانوية وممثلي الشرطة والاستخبارات ومدير صحة البيئة والرعاية الاجتماعية.

وناقش الاجتماع تقرير الخدمات الصحية لتقييم الوضع بخصوص جائحة كورونا في طورها المتحور وإمكانية مجابهتها، وسترفع التوصية لوزير التربية والتوجيه بولاية سنار لرفعها لوالي الولاية.

 

قرار الاغلاق

 

وكان قد أصدر الأمين العام السابق لحكومة سنار ، المكلف عباس إدريس محمد ، قرارا بإغلاق جميع المدارس “الحكومي والخاص” ، بـ الولايه لمدة (١٥) يوماً ، إعتباراً من الأحد ٥ ديسمبر ٢٠٢١ ، وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية ومنعاً لإنتشار العدوى بجائحة كورونا وسط الطلاب وتكثيف برامج التوعية الصحية وسط المجتمع.

كما حث القرار على أن تعمل المحليات على تنفيذ برنامج التطعيم بلقاح كورونا واصحاح البيئة وتنظيم عمل الأسواق بالمحليات منعاً للإزدحام ووصولاً للتباعد الإجتماعي .

ودعا القرار وقتها  لتقوية الاجراءات الاحترازيه بالمؤسسات الصحية وتكثيف برامج المكافحة والوقاية التوعية بمخاطر الوباء بالتنسيق مع منظمات المجتمع المدني والاهتمام بالنظافة وإصحاح البيئة .

و نص القرار علي ضرورة التنسيق مع ولايات الجوار وتبادل المعلومات الوبائيه مع الولايات والمركز وإتخاذ الاجراءات المناسبة عبر المنافذ ومداخل المدن .

ودعا القرار لتخصيص ميزانية طوارئ عاجلة لوزارة الصحة لدعم وتقوية الانشطه، ووجه القرار بتسخير إمكانيات الولاية والمحليات للحد من جائحة كورونا ومراقبة الوضع الصحي عن كثب والتعامل وفق تطورات الأوضاع الصحية.

وجاء القرار نظراً للتزايد المستمر وتفشي وانتشار جائحة كورونا بجميع محليات الولاية واستناداً على توصيات اللجنة الفنية التنسيقية العليا لإحتواء الجائحة ، هذا وقد أوصى القرار الجهات المعنيه ، وضع القرار موضع التنفيذ .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى