أخبار

سكرتير الحزب الشيوعي السوداني: الإعلان السياسي المقترح محاولة لتمرير مشروع «الهبوط الناعم»

أوضح السكرتير السياسي للحزب الشيوعي أن المشروع قد تبنى بعض مطالب الجماهير المتفق حولها في ميثاق إعلان قوى الحرية والتغيير الصادر في يناير 2019 عند بداية الثورة.

الخرطوم: التغيير

اعتبر الحزب الشيوعي السوداني أن طرح مشروع الإعلان السياسي المقترح من قوى الحرية والتغيير لما تبقى من الفترة الإنتقالية محاولة لكسب الوقت لاستكمال تمرير مشروع “الهبوط الناعم”.

ووصف السكرتير السياسي للحزب محمد مختار الخطيب، طرح مبادرات ومواثيق قبيل المواكب المليونية بأنه محاولة لفتح الطريق لشق حركة الجماهير الصاعدة التي رفعت بوضوح شعار لا تفاوض ولا مساومة ولا شراكة ولا شرعية.

ونقلت صحيفة (الميدان) الناطق باسم الحزب الخميس، أن طرح مشروع الإعلان السياسي المقترح من قوى الحرية والتغيير لما تبقى من الفترة الإنتقالية في هذا الظرف ما هو إلا محاولة لكسب الوقت.

وأن ذلك لاستكمال تمرير مشروع الهبوط الناعم واستباق لمواكب (19 ديسمبر) كما جرت عادتهم في طرح مبادرات ومواثيق قبيل المواكب المليونية بغرض خلق بلبلة وسط الحركة الجماهيرية.

ورأى أن ذلك محاولة لفتح الطريق لشق حركة الجماهير الصاعدة التي رفعت بوضوح شعار لا تفاوض ولا مساومة ولا شراكة ولا شرعية.

بجانب رفضها للانقلاب العسكري في 25 أكتوبر وتداعياته في الاتفاق السياسي بين قائد الجيش عبدالفتاح البرهان، ورئيس وزراء الحكومة الانقلابية عبدالله حمدوك، في 21 نوفمبر الماضي.

وأوضح السكرتير السياسي للحزب الشيوعي أن المشروع قد تبنى بعض مطالب الجماهير المتفق حولها في ميثاق إعلان قوى الحرية والتغيير الصادر في يناير 2019 عند بداية الثورة.

وأضاف بأنه تراجع وجعل مرجعيته الوثيقة الدستورية المعيبة واتفاق جوبا، وجعل أطرافه المكون العسكري والحرية والتغيير الموقعة على الميثاق وشركاء السلام.

والمح إلى أن الحاق اسم لجان المقاومة لكسب الشارع وشق صفوفه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى