أخباراخبار دولية

بسبب (أوميكرون) .. الصحة العالمية تنصح بإلغاء احتفالات أعياد الميلاد

 

أوصت منظمة الصحة العالمية بإلغاء بعض خطط عطلات عيد الميلاد لحماية الصحة العامة وسط انتشار سلالة أوميكرون من فيروس كورونا.

 

الخرطوم ـــ التغيير

 

قال مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس (إن إلغاء احتفال أفضل من إلغاء حياة، مؤكدا أنه “لابد من اتخاذ قرارات صعبة).

وأشار إلى أن تلك القرارات  قد تكون في بعض الحالات إلغاء أو تأجيل بعض الاحتفالات ، مشددا على  توافر أدلة في الوقت الراهن على أن أوميكرون ينتشر بسرعة أكبر من دلتا بكثير .

 

تأتي تصريحات غيبريسوس وسط تشديد دول، من بينها فرنسا وألمانيا، القيود التي تستهدف الحد من فيروس كورونا وفرض المزيد من القيود على السفر للسيطرة على السلالة الجديدة، كما أعلنت هولندا فرض حالة الإغلاق أثناء فترة الاحتفال بعيد الميلاد ورأس السنة.

 

الأمراض المعدية

 

وقال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس الأمريكي جو بايدن لا يخطط  لإغلاق البلاد . وحذر أنتوني فاوتشي، كبير مستشاري الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، من إمكانية زيادة معدل الإصابة بأوميكرون بسبب السفر أثناء عطلات الكريسماس حتى بين من تلقوا تحصينا كاملا باللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

 

وأوصى مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة ووزارة الخارجية الأمريكية بعدم السفر إلى ثمانية دول، من بينها إسبانيا، وفنلندا، وتشاد، ولبنان.

كما أضيفت بونير، وموناكو، ومارينو، وجبل طارق إلى المستوى 4 الذي يشير إلى “تصنيف عالي جدا” على صعيد خطورة انتشار الوباء.

 

وفي المملكة المتحدة، قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إن الحكومة تحتاج إلى ألا تستبعد إمكانية فرض  قواعد جديدة، لكنه لم يعلن عن المزيد من القيود.

 

وأُلغيت احتفالات عشية عيد الميلاد التي كان من المقرر إقامتها في ميدان ترافالغار في لندن  لصالح السلامة العامة ، وفقا لعمدة المدينة صادق خان.

 

 الولايات المتحدة

وارتفعت أعداد الإصابات في مدينة نيويورك والولايات المتحدة بصفة عامة في نهاية الأسبوع الماضي، مما أدى إلى تراجع الآمال في قضاء موسم عطلات الكريسماس وسط أوضاع طبيعية للحياة في البلاد.

 

وقال مسؤولون إن أوميكرون أصبح هو السلالة السائدة من فيروس كورونا في الولايات المتحدة وأنه أصبح ينتشر بسرعة البرق في البلاد، مؤكدين أنه تسبب في وفاة شخص غير محصن باللقاحات المضادة للوباء في الولايات المتحدة الاثنين الماضي.

 

وقال مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الاثنين إن 73 في المئة من الإصابات بفيروس كورونا كانت بسلالة أوميكرون.

 

ووسط انتشار هذا المتحور، أشارت إحصائيات إلى أن عدد الحالات التي تُصاب بهذه السلالة شديدة التحور يتضاعف في فترة تتراوح من يوم ونصف اليوم إلى ثلاثة أيام في مناطق انتشار العدوى، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

 

وارتفع عدد الحالات الإصابة بأوميكرون في الولايات المتحدة بواقع 9 في المئة مقارنة بالأعداد المعلنة قبل أسبوع، لكن معدل العدوى ارتفع بنسبة 57 في المئة في منذ أوائل ديسمبر الجاري.

 

كما ارتفع عدد الحالات التي تتلقى العلاج في المستشفيات بحوالي 26 في المئة هذا الشهر، ولا تزال المستشفيات في بعض المناطق في الولايات المتحدة تعاني من ضغوط نتجت عن انتشار السلالة المتحورة دلتا من فيروس كورونا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى