أخبار

مجلس السيادة الانقلابي يتحدث للمرة الأولى عن جرائم الاغتصاب بمليونية 19 ديسمبر

دعا مجلس السيادة الانقلابي في السودان، يوم الاثنين، لما وصفه بالتحري في حادثة الاغتصاب التي وقعت بمليونية 19 ديسمبر.

الخرطوم:التغيير

وقال مجلس السيادة الانقلابي في صفحته على الفيسبوك، إنه وجه جهات الإختصاص الخاضعة لسلطاته، بالتحري “حول ما يتم تداوله فى الوسائط الإعلامية بشأن حادثة الاغتصاب في حراك ١٩ من الشهر الجاري”.

ويعد التصريح المنشور على صفحة مجلس السيادة الانقلابي، هو الأول منذ وقوع نحو 13 حالة اغتصاب، وفقاً لمنظمات أممية وتقارير طبية محلية.

ولم يعلق رئيس وزراء حكومة الانقلاب، عبد الله حمدوك بعد على الانتهاكات الجنسية التي وقعت من القوات الأمنية في مليونية 19 ديسمبر ، السبت قبل الماضي.

ورغم مرور نحو 10 أيام على تلك الحوادث التي نفاعل معها العالم، لم تعلن النيابة العامة في البلاد، فتح أي تحقيق بشأن حالات الاغتصاب وعنف جنسي مارسته قوات الأمن بحق المتظاهرات.

وأدانت منظمات حقوقية محلية ودولية، محاولة السلطات الانقلابية استخدام الاغتصاب كسلاح لمنع النساء السودانيات من المشاركة في التظاهرات.

ولعبت النساء السودانيات دوراً مهماً  في الثورة منذ بدايتها قبل ثلاث سنوات وحتى الوقت الحالي.

‫2 تعليقات

  1. الخبر يقول ما يثار وما يتم تداوله
    هل هذا يعني انه يتحدث عن وجود اغتصاب كما تريدن الايحاء بذلك
    اتقوا الله في شعب بلدكم اتركوا الفتن ادعوا الى الحكمة وجمع الكلمة
    خليكم اكثر مهنية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى