أخبارثقافة

السودان: مؤسسة نيرفانا الأدبية تعلن عن الفائزين في الموسم الرابع

 

أعلنت مؤسسة نيرفانا الثقافية في حفل كبير عن الفائزين في جوائز نيرفانا الأدبية الموسم الرابع بمسرح قاعة الصداقة بالخرطوم.

الخرطوم ــ عبدالله برير

شملت مجالات التنافس في جائزة نيرفانا القصة القصيرة،  والنيرفاني الصغير – للمشاركين الأقل من 18 عاما ًو أفضل تصميم غلاف أدبي، و أفضل دار نشر سودانية.

وكان المركز الأول في القصة القصيرة من نصيب الكاتبة نور صلاح الدين حميدة، عن قصة “المواطنة B16” وحصلت على 100 ألف جنيه سوداني وشهادة تقديرية ودرع النيرڤانا.

وفاز بالمركز الثاني: الكاتب أحمد طارق عمر، عن قصة: (خمسمائة كلمة أو الموت) بـ 80 ألف جنيه سوداني فيما حصل على المركز الثالث: الكاتب ابن عوف نمر، عن قصة: (جزيرة السحاحير)، ونال سبع كتاب الجائزة التقديرية.

 

النيرفاني الصغير

وفازت في فئة النيرفاني الصغير ندى عصام الدين محمد، عن قصة ما بعد الثانية عشرة.

وفاز المصمم أيمن عبدالسلام محمد بيك، بجائزة أفضل تصميم عن غلاف كتاب الأرتيق، الصادر من دار نرتقي للنشر ولاوزيع.

وكانت الدار الفائزة في فئة أفضل دار نشر سودانية من نصيب الأجنحة للنشر والتوزيع، للناشر متوكل مرزوق وذلك  بالترويج للدار بطريقة عصرية وإنشاء موقع إلكتروني للدار.

 

لجنة التحكيم

 

و تكونت لجنة تحكيم القصص الفائزة من الروائي منصور الصويم – السودان – رئيس اللجنة، و عضوية كل من الكاتبة منى السليمي – سلطنة عمان، والقاص الهادي راضي – السودان، و القاص زهير كريم – العراق.

 

وكرمت المؤسسة الشاعر عبدالله شابو كضيف للموسم الرابع، لدوره البارز في الحركة الشعرية السودانية وبصفته آخر مؤسسي “مدرسة الغابة والصحراء”.

 

وفي حديثه لـ (لتغيير) قال رئيس لجنة التحكيم منصور الصويم إن التنافس على جوائز نيرفانا كان  حادا.

وأوضح الصويم أن لجنة تحكيم الجائزة اشترطت الفرادة والتميز مما ساعد في تصفية النصوص من القوائم الطويلة والقصيرة ونصوص الجائزة التقديرية مع مراعاة البصمة الخاصة للكاتب.

واضاف: النصوص الثلاثة الفائزة في القائمة النهائية كان التنافس بينها كبيرا.

وتابع: من حيث التنظيم والإعداد اعتقد أن جائزة هذه السنة من افضل الجوائز التي نظمت مؤخراً في السودان وكان بها مجالات العناوين وتصميم أغلفة الكتب والنيرفاني الصغير أقل من 13 سنة وافضل دار نشر مما حفز الكتاب ودور النشر والمصممين على الإبداع.

وختم الصويم بالقول: هذه الدورة شهدت تسليط الضوء على الشاعر الدكتور محمد عبد الحي باعتباره شخصية العام للمسابقة وتكريم الشاعر شابو لاسهاماته في المشهد الثقافي السوداني.

و نيرفانا للأدب القصصي، هيّ مسابقة جائزة سنوية موجهة للكُتّاب والأدباء والمبدعين في مجال القصّة القصيرة والفنون الأدبية المختلفة، وتستهدف المقيمين في السودان بالتركيز على الكُتّاب الشباب وهي أول جائزة سزدانية ممولة تمويلاً ذاتياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى