أخبار

الصحة العالمية تُحذر من متحورات جديدة لكورونا

 

سجلت الولايات المتحدة وعدة دول بأوروبا، أعدادا قياسية من الإصابات بفيروس كورونا، في حين حذرت منظمة الصحة العالمية من ظهور متحورات أكثر خطورة في ظل الانتشار السريع للمتحور أوميكرون حول العالم.

الخرطوم ـــ التغيير

أحصت الولايات المتحدة مليونا و77 ألف إصابة جديدة بالفيروس و1700 حالة وفاة إضافية، وفقا لبيانات جامعة جونز هوبكنز.

وتسجل الولايات المتحدة منذ أيام إصابات جديدة بالفيروس بمعدل نصف مليون إصابة يوميا، وذلك في ظل الانتشار السريع للمتحور أوميكرون الذي بات يشكل 95% تقريبا من إجمالي الإصابات.

 

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن، إنه سيكون هناك ارتفاع مستمر في عدد الإصابات بسبب سرعة انتشار المتحور أوميكرون الذي رصد لأول مرة في جنوب أفريقيا في نوفمبر الماضي.

زيادة الضغط

وأدى تفشي هذا المتحور من فيروس كورونا إلى زيادة الضغط على المستشفيات على الرغم من أن تداعيات انتشار هذا المتحور تبدو -حتى الآن- أقل خطورة بالمقارنة مع المتحور دلتا الذي كان هو السائد في الولايات المتحدة ومعظم دول العالم.

وكان كبير مستشاري مكافحة الأوبئة بالولايات المتحدة أنتوني فاوتشي حذر من أن البلاد تشهد ارتفاعا شبه عمودي في الإصابات بالفيروس، ولفت إلى أن الموجة قد تبلغ ذروتها بعد بضعة أسابيع.

الوباء عربياً

عربيا، تشهد عدة دول ارتفاعا ملحوظا للإصابات بفيروس كورونا.

وقد سجل لبنان الثلاثاء أكثر من 5 آلاف إصابة و19 حالة وفاة إضافية.

 

وأحصى الأردن في اليوم نفسه 2300 إصابة جديدة بالفيروس و23 وفاة إضافية، وكانت وزارة الصحة الأردنية أعلنت قبل أيام أن عدد الإصابات بالمتحور أوميكرون في المملكة تجاوز 850 إصابة.

بدورها، تشهد بعض دول الخليج تزايدا للإصابات بفيروس كورونا مع تفشي المتحور أوميكرون.

وفي الجزائر، قال وزير الصحة عبد الرحمن بن بوزيد إن بلاده تتحكم في الوضع الوبائي وتعيش استقرارا في تفشي وباء كورونا. وسجلت الجزائر منذ فبراير 2020 أكثر من 221 ألف إصابة وأكثر من 6 آلاف وفاة.

وفي المغرب ، سجلت وزارة الصحة أول وفاة بالمتحور أوميكرون في البلاد، بينما أُدخلت 7 حالات أخرى مؤكدة إلى أقسام العناية المركزة بالمستشفيات.

وأكدت الوزارة، في معرض تقديمها للحالة الوبائية نصف الشهرية في البلاد، تزايدا مطردا في عدد الإصابات بالمتحور أوميكرون، وقالت إن المغرب دخل منذ 3 أسابيع في الموجة الثالثة من الانتشار الجماعي الواسع للفيروس.

الصحة تحذر

في هذه الأثناء، حذرت كاثرين سمولوود، مسؤولة الطوارئ في مكتب منظمة الصحة العالمية بأوروبا، من أن الارتفاع الحاد في الإصابات بالمتحور أوميكرون في أنحاء العالم يمكن أن يزيد من خطر ظهور متحورات جديدة أكثر خطورة.

وفي مقابلة مع الجزيرة، قالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية مارغريت هاريس إن المتحور أوميكرون يسبب أعراضا أخف من المتحورات السابقة، لأن الدراسات تشير إلى أن الفيروس يبقى في الحنجرة ولا يصل إلى الرئتين.

وبينما لا يزال المجتمع الطبي عاجزا عن فك شيفرة متحور أوميكرون، تتوالد سلالات جديدة من كورونا لتزيد المشهد الوبائي إرباكا.

فقد أعلنت مجلة “ميدريكسيف” الفرنسية للعلوم الصحية اكتشاف سلالة جديدة في مرسيليا جنوب شرقي فرنسا.

 

ووفقا للعلماء الفرنسيين، فقد كشف تحليل “الجينوم” الفيروسي للمتحور الجديد عن وجود 46 طفرة، وهي تركيبة غير نمطية، وأطلق عليه اسم “آي إتش يو” (IHU).

 

وقد سُجلت إصابة 12 شخصا بالمتحور الجديد لكن السلطات الفرنسية لم تعلن عنه رسميا حتى الآن.

 

وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية أن المتحور الجديد الذي اكتشف في فرنسا لم يشكل خطرا كبيرا منذ التعرف عليه لأول مرة في نوفمبر الماضي.

 

ورغم التفشي القياسي للمتحور أوميكرون، تشير البيانات إلى أن الموجة الجديدة من الإصابات بهذا المتحور قد لا تسبب عددا كبيرا من حالات دخول المستشفى مثل تلك التي شهدها العالم خلال تفشي المتحور “دلتا” الأكثر فتكا.

 

دراسة بريطانية أجريت على أكثر من مليون إصابة بالسلالتين، أوميكرون ودلتا، المتحورتين من فيروس كورونا، أثبتت أن الإصابات بأوميكرون التي استدعت دخول المستشفى بلغت ثلث الإصابات بدلتا.

 

وخلصت الدراسة إلى الدور الحيوي للقاحات في الوقاية من أوميكرون، خصوصا في حال الحصول على جرعة ثالثة، حيث ينخفض خطر النقل إلى المستشفى بنسبة تفوق الـ80%، مقارنة بالأفراد الذين لم يتلقوا تطعيما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى