أخبار

مسؤولة أمريكية تقترح الاستفادة من (يونيتامس) كوسيط بين السودانيين

 

طالبت مسؤولة أمريكية السودانيين باكمال ترتيبات الانتقال الديمقراطي و الاستفادة من بعثة الأمم المتحدة في البلاد في التوسط لحل الأزمة السياسية الراهنة.

الخرطوم ــــ التغيير

وتلقى نائب رئيس مجلس السيادة الانقلابي الفريق أول محمد حمدان دقلو اتصالا هاتفيًا من مساعدة  وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الافريقية مولي فيي، تم فيه التأكيد من الجانبين على ضرورة استكمال ترتيبات الانتقال الديمقراطي في البلاد وصولا الى انتخابات بنهاية الفترة الانتقالية.

وقدم دقلو شرحًا مفصلا لمساعدة وزير الخارجية الأمريكي حول الأوضاع السياسية في البلاد مشيدًا بالاهتمام الكبير الذي  توليه الحكومة الامريكيه تجاه السودان، معربًا عن أمله في مواصلة الولايات المتحدة لجهودها التي تضطلع بها في مساعدة السودان للمضي قدما في عملية الانتقال الديمقراطي.

واشار دقلو إلى أن المخرج من الازمة السياسية التي تشهدها البلاد يكمن في ابتدار حوار شامل يفضي الى توافق وطني يشمل جميع السودانيين.

 

المرحلة الإنتقالية

 

من جانبها أكدت مولي فيي حرص بلادها على التعاون والتنسيق مع حكومة السودان من أجل إنجاح المرحلة الإنتقالية وتحقيق التحول الديمقراطي، وقالت إنها تدعم قيام حوار سوداني سوداني لتجاوز الازمة الراهنة ، وأعلنت استعداد بلادها والمجتمع الدولي كافة لتقديم كل ما من شانه مساعدة السودانيين لتحقيق الاستقرار والتحول الديمقراطي في بلادهم، و أشارت إلى امكانية الاستفادة من  بعثة اليونيتامس في لعب دور الوسيط لتقريب وجهات النظر بين الأطراف السودانية.

وجاءت المكالمة الهاتفية بين نائب رئيس مجلس السيادة الانقلابي ومساعدة وزير الخارجية الاميركي في إطار التشاور والتنسيق والاطمئنان على سير عملية الإنتقال الديمقراطي.

تشاور المستمر

 

وفي سياق متصل أمنّ رئيس مجلس السيادة الانقلابي في السودان عبد الفتاح البرهان، وممثل الأمين العام للأمم المتحدة فولكر بيرتس، على ضرورة استكمال هياكل الفترة الإنتقالية والإسراع بتعيين رئيس وزراء جديد خلفًا لعبدالله حمدوك.

والثلاثاء، التقى البرهان، ممثل الأمين العام للأمم المتحدة، رئيس البعثة الأممية المتكاملة لدعم الانتقال فى السودان”يونيتامس”، فولكر بيرتس. وذلك في إطار التشاور المستمر بين الحكومة وبعثة  الإمم المتحدة فى السودان .

وبحث الطرفان الوضع السياسي الراهن بالبلاد بعد استقالة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك من منصبه.

واستمع رئيس البعثة الأممية خلال اللقاء إلى رؤية رئيس مجلس السيادة حول الأوضاع الراهنة بالبلاد، كما أطلعه على رؤية الأمم المتحدة للفترة المتبقية من المرحلة الإنتقالية.

ومنذ الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي، يشهد السودان احتجاجات ردًا على انقلاب البرهان .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى