أخباررياضة

لاعبو الأندية السودانية.. تسديدات في مرمى الانقلابيين

أظهر لاعبو بعض الأندية السودانية، قدراـ كبيراً من التعاطف والتأييد للحراك الثوري الذي ينتظم البلاد.
التغييرـ عبد الله برير
تفاعل عدد من لاعبي الأندية السودانية، مع الحراك الثوري الذي ينتظم شوارع البلاد ضد الحكومة الانقلابية بقيادة عبد الفتاح البرهان، مسددين بذلك الكثير من الأهداف الثورية في مرمى الانقلابيين الذين يواجهون سخطاً شعبياً واسع النطاق.

ودون بعض نجوم الكرة السودانية عبارات على صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي تندد بالحكم العسكري وتشجع الثوار على السير في طريق الثورة.

تيري يشتاق للخرطوم

لاعب المريخ السوداني السابق، نجم نادي فاركو المصري حالياً سيف الدين مالك المعروف بـ«تيري»، بعث برسالة مؤثرة إلى المتظاهرين من مقر إقامته في مصر.
وأرسل تيري تحاياه وأشواقه للخرطوم بمدنها الثلاث.
وقال:‏ «يا ماشي للخرطوم سلّم عليها شديد،
قل لها واحشاني فراقنا ما باليد/ سلّم علي بُرّي والماشي لبحري/ سلّم على الستات الصحيو من بدري/ مهما قِست أيام ماشين دوام دُغري».
واضاف: «يا ماشي للخرطوم سلّم عليها شديد/ قل ليها صبرِك كيف؟!».
وختم لاعب المنتخب السوداني بالقول: «أي وطن رائع يمكن أن يكون هذا الوطن؟ لو صدق العزم وطابت النفوس وقل الكلام وزاد العمل».

هجمة مرتدة

لاعب الهلال والمريخ الأسبق علاء الدين يوسف، شن هجوماً لاذعاً على السلطات الانقلابية بعد تجاهلها الحديث عن الشهداء والترحم عليهم.
وكتب اللاعب الملقب بـ«فييرا» على «فيسبوك»:
«السلطات الانقلابية برئيسها وجيشها وشرطتها لم يفتح الله عليهم بتصريح واحد عن الشهداء ومئات الجرحى وانتهاك حرمات البيوت والمستشفيات».
وقال: «يدعون أن المتظاهرين عملاء على الرغم من جرائم نهب الاموال والهواتف التي يقوم بها منسوبوهم والتي شاهدها كل العالم».

دعوات وأشعار

نجم وسط الهلال السوداني عبد الرؤوف يعقوب صدح بالدعوات بأن يحفظ الله البلاد والعباد.
واقتبس «روفا» أبيات شعرية قال فيها: «ومن حقي أغني العالم/ إبداع وعلم حرية/ إنساني شعوب تتسالم/ تتسالم بي حنية/ على نخب الود نتنادم/ لا جنس ولا لونية/ لا عِرق لا آه نتقادم/ سكتنا بياض النية/ مش كلنا جينا من آدم/ مش آدم ابو البشرية».

تكتيك جديد

وكان المروجون للمواكب على مواقع التواصل الاجتماعي قد أظهروا طرقاً حديثة للإعلان عن التظاهرات.
وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» صوراً للترويج لموكب السادس من يناير «الخميس» بصورة قميص يحمل الرقم ستة تمت «دبلجتها» من صورة للاعب الفرنسي بول بوغبا.
وظهرت على الصورة عبارة «6 يناير»، تمام الواحدة ظهرا وهو التوقيت المتفق عليه وسط الثوار لبدء المواكب.

تعليق واحد

  1. لا شك، أن الأزمة السياسية بالغة التعقيد، قد رمت بظلالها في حياة السودان، وفرخت أزمات جديدة كنتيجة منطقية لحالة ظلت تراويح مكانها، ومثالا التشوهات في مؤسسات الدولة والفساد، فأضحت الحال والمآلات غير مقبولة لدى السودانيين وشركائهم،، وقامت الثورة السودانية لإستعادة المؤسسات وإزالة التشوهات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى