أخبار

السودان: تجمع مزراعي الشمالية يوافق على فتح الطرق القومية بالولاية

 

وافق تجمع مزارعي الولاية الشمالية ـــ أقصى شمال السودان على فتح  طريق شريان الشمال بعد إغلاقه للمرة الثانية اعتباراً من نهار اليوم الأحد بعد رضوخ الحكومة لقرار تجميد زيادة أسعار الكهرباء.

الخرطوم : التغيير ــــ سارة تاج السر 

قال رئيس تجمع مزراعي الولاية الشمالية رضا الإدريسي لـ «للتغيير» إن والي الشمالية أخطرهم بقرار  تجميد زيادة تعرفة الكهرباء خلال اجتماع انعقد اليوم عقب إغلاق الطريق بعد انتهاء المهلة المحددة ، واضاف «تأكدنا من اعتماد التعريفة القديمة وتنفيذ قرار التجميد بعد مراجعة تغذية العدادات».

و أغلق المحتجون للمرة الثانية طريق شريان الشمال بعد تلكؤ الحكومة في تحصيل رسوم الكهرباء بالسعر الجديد و إنتهاء المهلة المقررة نهار اليوم الأحد.

رفع المتاريس

وقال الإدريسي «الآن رفعنا التروس من كافة الطرق والمنافذ البرية شرق وغرب النيل».

و أكد الإدريسي أن لجنة المزارعين لديها مطالب أخري – رفض الافصاح عنها حاليا- قال إن اللجنة تعكف على صياغتها تمهيداً للدفع بها للجهات المعنية .

ودخل مجلس السيادة الانقلابي  على خط الأزمة بعد أن قام  مزارعي الولاية الشمالية، باغلاق  طريقي شريان الشمال ومروي ، عطبرة ، بورتسودان، لمدة 5 أيام، وكون لجنة لمراجعة التعريفة الكهرباء، و أصدرت اللجنة المعنية قرارا بتجديد الزيادة وبموجب القرار تم فتح الطريق الخميس المنصرم.

إلغاء القرار

 

و في الاثناء أعلنت لجنة تجمع مزارعي الولاية  الشمالية أن شركة الكهرباء اخطرتهم بأن قرار إلغاء زيادة أسعار الكهرباء من المُقرر أن يُنفذ اعتبارا من ظهر غدٍ الأحد،  ولوح  تجمع المزارعين بتصعيد القضية ليشمل كافة طرق الولاية، حال لم ينفذ القرار بالتنسيق مع ولاية نهر النيل.

وكان قد تفاجأ السودانيون في الأول من يناير الجاري بزيادة كبيرة في أسعار الكهرباء دون توضيحات من الحكومة التي أعلنت في وقت سابق أن الموازنة الجديدة لا تتضمن رفع الدعم عن الكهرباء والدقيق.

و أوضح التجمع في بيان اليوم ، أطلعت عليه «التغيير»  أنه تم فتح طريق شريان الشمال الرابط بين الخرطوم وحلفا، بعد استلامهم خطاب من المجلس السيادي بالتراجع عن تطبيق التعريفة و أنه بناءً عليه تم التواصل مع شركة الكهرباء .

معيار سياسي

من جانبه أعتبر عضو المجلس السيادي الانقلابي أبو القاسم برطم أن تعيين المحاصصات السياسية و التمكين لأحزاب سياسية هشة هزم الخدمة المدنية في السودان، لجهة أن  المعيار أصبح سياسياً بامتياز بحسب وصفه.

و أكد برطم أن قطاع الكهرباء والطاقة لاسيما الشركات يحتاج إلى معالجات جذرية و تطهير حقيقي انحيازاً لمصلحة المواطن السوداني بعيداً عن أهواء و أجندة أحزاب تمكنت من الخدمة المدنية و أصبحت تعطل مصالح المواطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى