أخبار

الشرطة تستخدم الرصاص الحي لتفريق مواكب «17 يناير» بالعاصمة السودانية

خرجت تظاهرات اليوم الإثنين، في العاصمة الخرطوم ومدن أخرى منها ود مدني والأبيض والدمازين وبورتسودان وسنار رفضاً  للانقلاب العسكري وللمطالبة بالحكم المدني.

الخرطوم: التغيير

أطلقت الشرطة السودانية الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع بكثافة على آلاف المحتجين وصلوا للناحية الجنوبية لشارع القصر بوسط الخرطوم، ما أدى إلى وقوع العديد من الإصابات.

وأكد شهود إصابة محتجين برصاص حي أطلقته قوات الإحتياطي المركزي التابعة للشرطة، فيما نُقل العشرات لتلقي الإسعافات الطبية نتيجة الاختناق بالغاز المسيل للدموع.

وخرجت تظاهرات اليوم الإثنين، في العاصمة الخرطوم ومدن أخرى منها ود مدني والأبيض والدمازين وبورتسودان وسنار رفضاً  للانقلاب العسكري وللمطالبة بالحكم المدني.

مواكب 17 يناير بالعاصمة الخرطوم

وكانت تنسيقيات لجان مقاومة العاصمة السودانية الخرطوم، قد دعت للتظاهر، في مواكب “مليونية 17 يناير”، وحثت الجميع على المشاركة لاستعادة وحدة الشعب وهزيمة الانقلابيين.

ومنذ انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان على السلطة المدنية في 25 أكتوبر الماضي، خرجت نحو 17 موكباً احتجاجياً في العاصمة الخرطوم ومدن السودان الأخرى، مطالبةً بإلغاء قرارات الانقلاب واستعادة المسار المدني الديمقراطي.

ويوم الخميس الماضي خرجت مواكب في العاصمة ومدن السودان الأخرى تحت مسمى “مليونية 13 يناير”، قابلتها السلطات الانقلابية بقمع وعنف شديد.

واستخدمت القوات الأمنية في مواكب اليوم “17 يناير” الرصاص الحي والمطاطي والقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع على المحتجين السلميين قرب موقف (شروني) بالخرطوم.

وعقب تراجع المحتجين عن شارع القصر نفذت الأجهزة الأمنية والشرطية حملة اعتقالات عشوائية في محيط موقف (شروني) و أحياء الخرطوم 2 والخرطوم 3.

وفي الخرطوم بحري شمالي العاصمة السودانية اطلقت الشرطة القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع بكثافة على المحتجين السلميين بشارع (المعونة).

كذلك شهد شارع الشهيد عبدالعظيم (الأربعين) بأمدرمان غربي العاصمة الخرطوم إطلاق كثيف للغاز المسيل للدموع بواسطة الشرطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى