أخبار

«الغذاء العالمي» ينهي تعليق أنشطته بشمال دارفور

أنهى برنامج الغذاء العالمي، الأحد، قرار تعليق أنشطته بولاية شمال دارفور السودانية الذي صدر على أعقاب نهب مقره بعاصمة الولاية، وقرر استئناف توزيع الأغذية للشرائح المستهدفة.

الخرطوم: التغيير

أعلن مسؤول في برنامج الغذاء العالمي، إنهاء قرار تعليق الأنشطة الذي صدر في وقت سابق، وبدء استئناف عمليات توزيع الأغذية للشرائح المستهدفة بمحليات الولاية.

وقال المدير الإقليمي اديدي ارووي، إن البرنامج يؤدي عمله من أجل المستضعفين، ولذلك قرر استئناف نشاطه اعتباراً من يوم الأحد.

وأدان المسؤول، حادثة نهب مستودعات البرنامج، وطالب بضرورة القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة.

وكان البرنامج قرر تعليق عملياته بأنحاء شمال دارفور بعد سلسلة من الهجمات على جميع مستودعاته الثلاثة في مدينة الفاشر، عاصمة الولاية نهايات ديسمبر الماضي.

وبحسب وكالة السودان للأنباء، التقى حاكم شمال دارفور نمر محمد عبد الرحمن، والمدير الإقليمي للبرنامج اديدي ارووي بمقر حكومة الولاية في الفاشر، يوم الأحد.

وزار الحاكم والمدير الإقليمي، رئاسة شرطة الولاية بحضور أمين عام حكومة الولاية ومفوض العون الإنساني وممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وعدد من القيادات، ووقفوا خلال الزيارة على جزء من المنهوبات التي تم استردادها.

وأشاد نمر بقرار استئناف أنشطة البرنامج بالولاية والتي كان قد تم تعليقها الأسابيع الماضية بسبب أحداث النهب التي طالت عدداً من مستودعاته بالفاشر، وجدّد إدانته وأسفه لوقوع تلك الأحداث.

ووعد نمر بالاستمرار في ملاحقة الجناة لاسترداد تلك المنهوبات، وأعلن أن حكومته دفعت بقوات أمنية لحماية جميع المقارات الأممية بالفاشر..

وكان المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي ديفيد بيزلي، ذكر في بيان، أن أكثر من «5000» طن متري من الغذاء تم الاستيلاء عليها من قبل اللصوص، وقال ان ذلك يحرم ما يقارب مليوني شخص من الدعم الغذائي في الولاية.

يذكر أن المنهوبات التي تم استردادها شملت المواد الغذائية ومواد للبناء ومعدات وآليات زراعية وأدوات حفظ الغذاء ومتبقي المخازن من الحديد والخشب ووسائل أخرى يعمل من خلالها البرنامج في تقديم المساعدات للنازحين واللاجئين والفقراء والمساكين.

وقرّر البرنامج عودة الإدارة الإقليمية إلى الفاشر ومواصلة عملها في تقديم المساعدات الإنسانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى