أخبار

الاتحاد الأوروبي : سلطات الانقلاب في السودان غير مستعدة لحل الأزمة

 

قال الاتحاد الأوروبي إن دعواته لسلطات الانقلاب العسكري في السودان للامتناع عن العنف ضد المتظاهرين السلميين في الاحتجاجات التي تخرج في العاصمة الخرطوم ومدن أخرى لم تلق آذاناً صاغية.

الخرطوم ـــ التغيير

و اتهم الاتحاد في بيان سلطات الانقلاب السودانية بالحد من حرية التعبير و حرية تكوين التجمعات منذ انقلاب الخامس و العشرين من أكتوبر الماضي واستنكر سحبها لترخيص قناة الجزيرة مباشر.

و قال بيان الاتحاد الأوربي “من خلال الاستخدام غير المتناسب للقوة واستمرار اعتقال النشطاء والصحفيين ، تُظهر السلطات العسكرية أنها غير مستعدة لإيجاد حل تفاوضي وسلمي للأزمة”.

و شدد الاتحاد على أن العنف ضد المدنيين و استمرار اعتقال النشطاء والصحفيين يضع السودان على طريق خطير بعيدًا عن السلام والاستقرار مضيفاً أنه يهدد فرصة الحل السلمي الذي يمكن أن تجلبه المشاورات بقيادة بعثة يونيتامس.

 

عصيان مدني

 

و دعت قوى الحرية والتغيير في السودان لعصيان مدني شامل اعتباراً من (الثلاثاء) يستمر ليومين رداً على مجزرة (17) يناير و إرتقاء (7) شهداء وإصابة العشرات بالرصاص الحي في مظاهرات اليوم  الرافضة للانقلاب العسكري.

فيما جددت الأمم المتحدة إدانتها لاستخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين في السودان، وشددت على أهمية أن يتمتع كل الأشخاص، سواء في الخرطوم أو في أي مكان آخر، بالحق في التظاهر السلمي.

و قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، خلال المؤتمر الصحفي اليومي من المقر الدائم، ردّا على أسئلة الصحفيين بشأن استمرارُ العنف في السودان، إن  استخدام الرصاص والذخيرة الحية خلال تظاهرات اليوم  في الخرطوم أمرٌ غير مقبول.

 

وقف العنف

 

و أضاف دوجاريك  يجب إن يتوقف هذا العنف وجدد دعوته للسلطات السودانية للتوقف عن اللجوء للعنف ضد المتظاهرين السلميين وإجراء تحقيقات ذو مصداقية في مثل هذه الحالات.

 

وفي تغريدة على حسابها بـ (تويتر)، أكدت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس) أن استمرار استخدام العنف والذخيرة الحية خلال تظاهرات اليوم “أمر غير مقبول” وأشارت إلى مقتل سبعة أشخاص على الأقل وإصابة العشرات بجراح.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى