أخبار

تحذير من تزايد إصابات الملاريا و«كورونا» بالعاصمة السودانية

حذرت السلطات الصحية، من تزايد إصابات الملاريا و«كورونا» بالعاصمة السودانية الخرطوم والتي شهدت ارتفاعاً ملحوظاً مقارنة بالاسبوع السابق، في ظل وضع صحي متردٍّ.

الخرطوم: التغيير

قالت السلطات الصحية بالعاصمة السودانية الخرطوم، إن هنالك تزايداً في معدلات الإصابة بفيروس «كورونا» بمستوى الضعف خلال الاسبوع الحالي، مقارنة بالاسبوع الماضي.

فيما أعلنت عن تسجيل أكثر من «3» آلاف حالة ملاريا خلال اسبوع واحد مما يعتبر مؤشراً على تزايد كبير في حالات الإصابة.

وتشير التقارير اليومية لانتشار جائحة «كورونا» في البلاد إلى ارتفاع في معدل الإصابات بمعظم أنحاء البلاد، لكنها تتركز بصورة أكبر في الخرطوم التي تسجل أعلى نسبة إصابات مؤكدة.

ولوحت السلطات في وقت سابق باتخاذ إجراءات إلزامية للحد من الانتشار.

وقدّم مدير الإدارة العامة للطوارئ والأوبئة بوزارة الصحة بولاية الخرطوم د. محمد التجاني أمس، تقريراً أمام اجتماع اللجنة العليا لمجابهة «كورونا» في الولاية برئاسة المدير العام للوزارة د. محمود القائم.

وقال التجاني إن الإصابات بلغت «1819» حالة، مقارنة بـ«792» حالة في الأسبوع الماضي، وقال: «غير أن الانتشار المجتمعي للوباء ربما يكون أكثر من الحالات المكتشفة، وهي الحالات التي سُجِّلت في مضابط الصحة ووصلت بالفعل لمراكز الفحص».

وأشار التجاني إلى وجود فِرَق استجابة سريعة منتشرة بكل محليات الولاية يمكن للمواطنين التواصل معها عبر رقم الهاتف «9090».

وأعلن التجاني عن تزايد حالات الإصابة بالملاريا بتسجيل «3964» حالة خلال أسبوع واحد.

وتعتبر الملاريا واحدة من الأسباب الرئيسية للوفيات في السودان، وترتفع الإصابات بصورة ملفتة في فصل الخريف، وتقدر بنحو «3» ملايين حالة إصابة سنوياً.

وفي السياق، حذر مدير عام الصحة بالخرطوم د. محمود القائم، من حالة التراخي العامة التي تسود المجتمع، مما يستدعي اللجوء لفرض إجراءات وقرارات بشأن إلزامية التطعيم وإلزامية الاشتراطات الصحية.

وطالب بأن تتولى إدارات المدارس الإشراف على التطعيم داخل المدارس.

وأعلن أن وزارة الصحة الاتحادية ستصدر تعميماً لكل الولايات للتعامل مع المدارس في حال ظهور اشتباه بالإصابة.

وأشار القائم إلى قرارات إلزامية يتوقع صدورها من اللجنة الرئاسية لمجابهة «كورونا» لتعزيز ودعم الجهود المبذولة للحيلولة دون انتشار الوباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى