أخبار

السودان: ممثلو الإدارات الأهلية والصوفية ينتقدون تخطيهم في المبادرات

انتقد ممثلون للإدارات الأهلية والطرق الصوفية في السودان، ما أسموه تخطيهم في المبادرات التي تطلق من قبل المنظمات والوكالات الدولية والأممية بشأن البلاد.

الخرطوم: التغيير

أطلقت كيانات أهلية وطرق صوفية في السودان، يوم الخميس، مبادرة تحت مسمى الوفاق القومي.
وانعقد مؤتمر خاص بالمبادرة في الخرطوم، نظمته الإدارة الأهلية والطرق الصوفية.
وخلال المؤتمر، انتقد ممثل الطرق الصوفية بالسودان الشيخ الخليفة عبد الرحيم، ما اسماه تخطيهم في المُبادرات التي تُطلق من قِبل المنظمات والوكالات الدولية الأممية في كافة القضايا.
وقال “إن على الجميع العلم بأن الحوار السوداني قادر على حل القضايا.
ودعا جميع الأطراف للبحث عن الحلول الوطنية لسد الباب أمام التدخُّلات الأجنبية في شأن البلاد.
ومنذ انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، في 25 أكتوبر الماضي، ظلت الاحتجاجات الرافضة تخرج بصورة راتبة، وفي موازاة ذلك تم طرح عدد من المبادرات الداخلية والخارجية لحل الأزمة السياسية المستفحلة.
وأوضح المجتمعون، أن المؤتمر يهدف لجمع شتات كل أهل السودان لإدارة شأن البلاد، والخروج برؤية مشتركة يتساوى فيها الجميع وصولاً لوثيقة محكمة.
وأكدوا أهمية جلوس جميع المكونات في مائدة مستديرة لمواجهة كافة التحديات.
وطالبوا المكونين العسكري والمدني باستكمال التفاوض للخروج من حالة الجمود السياسي الراهن، وأشاروا إلى أن الإدارة الأهلية بذلت جهوداً كبيرة لتقريب وجهات النظر.
ودعا المؤتمر لضرورة حل الأزمة عبر وفاق وتوافق سوداني وطني خالص، وأهمية التماسك والبحث عن حلول وسد الباب أمام التدخل الأجنبي.
وقال رئيس اللجنة التنفيذية للإدارة الأهلية صديق آدم ودعة، إن هدف المؤتمر هو وضع خارطة طريق للوفاق بين الفرقاء وحل الأزمة السياسية بالسودان.
ووصف ودعة الإدارة الأهلية بأنها جهة محايدة وغير سياسية وتنتمي إليها كل الأطراف في السودان.
فيما دعا رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر هاشم عثمان، الجميع إلى مائدة مستديرة لاستكمال الفترة الانتقالية، وأكد وقوفهم على مسافة واحدة من جميع الأطراف.
وأشار إلى أنه ستعقد خلال المؤتمر عدة جلسات تناقش قضايا السلام والتوافق وتعزيز الوحدة الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى