أخبار

تأجيل زيارة خبير حقوق الإنسان إلى السودان بطلب من الخرطوم

تأجلت زيارة الخبير الأممي المعني بحقوق الإنسان في السودان، بطلب من الأخير، إلى وقتٍ لم يحدد بعد، فيما عبر الخبير عن قلقه حيال تدهور الأوضاع بالبلاد، وطلب تحديد موعد زيارته المقبلة قريباً.

الخرطوم- جنيف: سارة تاج السر

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، تأجيل أول زيارة ميدانية للخبير المعني بحقوق الإنسان في السودان أداما ديينغ، والتي كان مقرراً إجراؤها اعتباراً من غدٍ إلى 27 يناير الحالي، بناءً على طلب السلطات السودانية.

وعلّق ديينغ قائلاً: «أتابع بقلق عميق تدهور حالة حقوق الإنسان في البلد منذ تعييني في نوفمبر 2021».

وأضاف: «في ظل هذه التطورات، شعرت بأن زيارتي كانت ستكون في الوقت المناسب، مع الأخذ في الاعتبار أيضاً أن جميع ترتيبات الزيارة قد وضعت في صيغتها النهائية بالتشاور مع السلطات، بما في ذلك إصدار تأشيرات الدخول لي ولفريقي».

وتابع: «كنت أتطلع كثيراً إلى إجراء محادثات صريحة مع الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية، بما في ذلك ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان».

ودعا السلطات لتحديد موعد زيارته المقبلة في أقرب وقت ممكن.

وقال: «وفي غضون ذلك، سأواصل العمل مع طيف واسع من الجهات الفاعلة، بما فيها المجتمع المدني، لرصد وتقييم حالة حقوق الإنسان في البلد عن كثب».

وأصدر المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، قراراً بتعيين ديينغ للعمل كخبير للأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان بالسودان في نوفمبر 2021م، بموجب الولاية الممنوحة من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وكلّف قرار المجلس (S-32/1)، الخبير برصد تطوّر حالة حقوق الإنسان في السودان بمساعدة مكتب الأمم المتحدة المشترك لحقوق الإنسان في السودان وبالتعاون الوثيق معه.

كما كُلِف الخبير، بإيلاء اهتمام خاص للضحايا، وضمان مراعاة المنظور الجنساني، والتواصل مع جميع الأطراف ذات الصلة، بما في ذلك المجتمع المدني.

وسيُسهم الخبير في التقرير الذي سيستعرضه المفوض السامي أمام مجلس حقوق الإنسان في يونيو 2022م.

وتمتد ولاية دينغ كخبير للسودان حتى استعادة الحكومة المدنية.

ويذكر أن الخبير الأممي هو نائب سابق للأمين العام للأمم المتحدة ومستشار خاص للأمين العام لمنع الإبادة الجماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى