أخبار

«الأمة القومي»: خريطة طريق الحزب تهدف لإنهاء الانقلاب في السودان

أكد حزب الأمة القومي السوداني، أن خريطة الطريق التي قدّمها تهدف لإنهاء الانقلاب، وطالب بتنحي الانقلابيين، ودعا للمشاركة في موكب الاثنين 24 يناير.

الخرطوم: التغيير

قال حزب الأمة القومي، إن خريطة الطريق التي قدّمها تهدف لإنهاء الانقلاب واستعادة مسيرة التحول المدني الديمقراطي والتسليم لحكومة مدنية كاملة الدسم بصورة متفاوض عليها.

وأوضح بيان المكتب السياسي للحزب، الأحد، أنه اجتمع لست ساعات، واطلع على سير عمل لجان إنفاذ خريطة الطريق، بجانب تقرير من الأمانة العامة حول موكب 17 يناير وما تلاه من فظائع وانتهاكات بالخرطوم والولايات، وتقرير من لجنة السياسات حول تطورات الأحداث السياسية الراهنة.

وأشار إلى أن العنف المتصاعد من القيادة الانقلابية برغم المشاورات الجارية حول عملية سياسية لاستعادة الشرعية، يؤكد أن قيادة الانقلاب ستمضي متمادية في الوحشية وابتداع أشكال جديدة بارتكاب المجازر العنيفة واعتقال الثوار بكثافة، واختطاف المصابين من غرف العناية المركزة، وضرب مواكب تشييع جثامين الشهداء، ومحاولات تلفيق تهم القتل والمخدرات للثوار وغيرها من الإتجاهات غير المسبوقة.

وقال: «كل هذا يجعلنا نقف الآن وبصلابة وعزم مطالبين بتنحي رأس الانقلاب وكامل سلطته الإنقلابية فوراً، وإزالة كافة آثار انقلاب 25 أكتوبر 2021م وما ترتب عليه من قرارات».

وأضاف: «سوف يعد الحزب مذكرة ضافية تطالب بذلك وتسلم في موكب للسلطة الانقلابية».

وذكر البيان أن المكتب اطلع على عدد من المذكرات المنسوبة لمسؤولين في الأجسام العدلية وضباط معاشيين ترفض القتل خارج القانون وتراجع السلطة الانقلابية بصيغ مختلفة.

وأشاد الحزب بكل اتجاه لإنفاذ القانون، وطالب الأجهزة العدلية والمؤسسات النظامية بالوقوف أسوة بشعبها منافحة عن الشرعية الدستورية وعن العدالة، ودعا القوات النظامية للامتناع عن استخدام العنف، «بل وحماية المواكب السلمية».

وأبدى المكتب رضاه التام عن نتائج أعمال لجان إنفاذ خريطة الطريق، واعتبرها تؤكد أن الوصول لرؤية مشتركة بين قوى الثورة والتغيير في السودان بات وشيكاً.

وأعلن أن الحزب يرتب لعقد مؤتمره العام الثامن في أقرب فرصة، استعداداً للتحول الديمقراطي المأمول.

وأهاب الحزب بعضويته والشعب السوداني للمشاركة في موكب الاثنين 24 يناير، والعمل على تصعيد ودعم المقاومة السلمية بكل أشكالها.

تعليق واحد

  1. سبحان الله حزب الامة صار من احزاب النشطاء السياسيين بدلا من ان يقود البلاد سياسيا الى بر الامان رحم الله الحبيب الصادق المهدي لو كان على قيد الحياة ما سمح لهذا العبث باسم حزب الامة ان يحدث ولما دخل في حكومة نشطاء بل كرس حياته كلها ان يحكم عن طريق صناديق الاقتراع لا بقوة المظاهرات والمواكب .
    على بنت الصادق المنصورة ان تتعلم من حكمة والدها عليه الرحمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى