أخبار

الشرطة السودانية تنكر وقوع حالات اغتصاب خلال الاحتجاجات الرافضة للانقلاب العسكري

يأتي إنكار الشرطة في وقت أكدت جهات رسمية توثيق العديد من الحالات، منها وحدة مكافحة العنف ضد المرأة بوزارة التنمية الإجتماعية.

الخرطوم: التغيير

أنكرت الشرطة السودانية وقوع حالات اغتصاب خلال المواكب الاحتجاجية التي شهدتها العاصمة السودانية عقب انقلاب 25 أكتوبر، وقالت إن ذلك حديث لا أساس له من الصحة.

ويأتي إنكار الشرطة في وقت أكدت جهات رسمية توثيق العديد من الحالات، منها وحدة مكافحة العنف ضد المرأة بوزارة التنمية الإجتماعية.

ووصف مدير شرطة حماية الأسرة والطفل بولاية الخرطوم عيساوي قيدوم موسى لصحيفة (الجريدة) الصادرة اليوم الإثنين، الحديث حول وقوع حالات اغتصاب بأنه “كلام واتساب” وأنهم لا يكترثون له.

وذكر مدير شرطة حماية الأسرة والطفل للصحيفة انه من الاستحالة وقوع حالات الاغتصاب المذكورة والموثقة بسجلات الأطباء ووزارة التنمية الاجتماعية.

وأضاف: “كيف بمقدور شخص أياً كان أن يُمسك فتاة ويغتصبها اثناء المظاهرات”.

فيما نفى تسلمهم حتى الآن تقارير جنائية توثق حالات اعتداء جنسي على المتظاهرين.

وتابع: “في حال حدوثها فإنه يُرجح أن تكون وقعت بعد انتهاء المواكب والمتظاهرين في طريقهم إلى منازلهم”.

وكانت مديرة وحدة مكافحة العنف ضد المرأة بوزارة التنمية الإجتماعية سليمى إسحاق، قد أكدت أن 8 سيدات- على الأقل- تعرّضن للاغتصاب في محيط القصر الرئاسي، خلال “مليونية 19 ديسمبر”.

وتوقعت في تصريحات سابقة لـ (التغيير) أن يكون عدد المغتصبات أكبر من الحالات الموثقة، وأوضحت أن بعض الضحايا قمن بتدوين بلاغات جنائية.

وأشارت إلى أن الوحدة تساعد في إقناع المعتدى عليهن بتلقي العناية الطبية، وتشجيعهن على الدفاع عن حقوقهن والتبليغ تمهيداً لملاحقة الجناة قانونياً وتقديمهم للعدالة.

وشدّدت المسؤولة الحكومية على ضرورة رفع الوعي، وتغيير المفاهيم الإجتماعية بإعفاء الجاني من العقوبة.

وقالت: “إذا سارت القضية كما هو مطلوب وتمت محاكمة الجناة ستكون سابقة تحول دون تكرار الجريمة مستقبلاً”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى