أخبار

حزب الأمة القومي: الانقلابيون يسيرون إلى نهايتهم وفي رقابهم تركة ثقيلة

أدان حزب الأمة القومي، تجدد انتهاكات السلطة العسكرية الانقلابية، لحق التظاهر السلمي، بقمع مواكب 24 يناير، التي سقط فيها 3 شهداء وأصيب فيها أكثر من مائة.

الخرطوم:التغيير

قال حزب الأمة القومي، إن مواكب 24 يناير وُجهت بالقمع المميت والعنف المفرط  بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع.

وسقط شهداء المواكب الثلاثة بكل من مدينتي الخرطوم و ود مدني وسط البلاد.

وكان الحزب قد دعا إلى تنحي رئيس مجلس السيادة الانقلابي وجميع أعضاء المكون العسكري.

وأشار حزب الأمة في بيان، إلى أن جماهير الشعب السوداني استجابت في العاصمة والولايات يوم الاثنين لدعوة الخروج للشوارع مواصلةً رحلة الكفاح والنضال السلمي من أجل إسقاط الإنقلاب الغاشم واسترداد ثورتها ومسار التحول الديمقراطي.

وشدد على أن ممارسات النظام الانقلابي القمعية وجرائمه الدموية، تأتي لفرض شرعية متآكلة ثمنها أرواح ودماء الشباب ودموع الأمهات والسخط الواسع ودعوات المظلومين.

ولفت إلى أن انتهاكات النظام الانقلابي الإرهابية المتواصلة دون أي وازع أخلاقي أو اعتبار  لحرمة الدماء وحقوق الإنسان والنداءات الدولية، تشير إلى أن الانقلابيين سادرين في غيهم وغير آبهين بالأزمة الراهنة.

ورأى الحزب أنهم (الانقلابيون) يسيرون الي نهايتهم وفي رقابهم تركة ثقيلة.

وأكد أنه مهما بلغ الجبروت والطغيان، فإن التغيير حتمياً فإرادة الشعب لا تُقهر ومنتصرة.

وعبر حزب الأمة القومي عن قلقه العميق إزاء الممارسات القمعية المستمرة، وتقييد الحريات الأساسية،  والجرائم ضد الإنسانية، بما في ذلك جريمة الاختطاف والاختفاء القسري واقتحام المنازل والتعذيب والقتل العمد بحق المدنيين السلميين.

ودعا الحزب كافة جماهيره والسودانيين وكل القوى المؤمنة بالتحول الديمقراطي بالاصطفاف تحت راية نداء الواجب الوطني حتى إسقاط الإنقلاب واسترداد المسار المدني الديمقراطي، في مهمة لا تقبل التأجيل.

وأوضح  الحزب، أن إرادة الشعب لن تنكسر في مواجهة قوى الردة والشموليين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى