أخبار

ضغوط غربية جديدة على السلطات العسكرية في السودان

تزايدت الضغوط الغربية، على السلطات العسكرية الانقلابية في السودان، عقب إدانة فرنسية للعنف ودعوات أمريكية للتعاون مع الخبير الأممي لحقوق الإنسان. 

الخرطوم:التغيير

أدانت فرنسا مواصلة أعمال العنف التي تمارس ضد المتظاهرين السلميين في السودان، وتوقيف مجموعة من الأشخاص الذين يعملون في المجال الإنساني. بينما حثت الخارجية الأمريكية السلطات العسكرية للتعاون مع الخبير الأممي لحقوق الإنسان.

قالت الخارجية الفرنسية في بيان صادر يوم الثلاثاء، إن فرنسا تتابع بقلق تطور الأوضاع في السودان، والتي أسفرت مجددًا عن مقتل عدد من المدنيين.

وأعربت فرنسا مجددًا، عن حرصها على تطلعات الشعب السوداني الديمقراطية.

وكررت دعوتها، حسب البيان، إلى احترام حقوق السودانيين بالكامل في التعبير السلمي عن آرائهم من دون الخوف من التعرّض للعنف، أو أعمال انتقامية.

في وقت حثت فيه مساعدة وزير الخارجية الأمريكي مولي فيي، السلطات العسكرية في السودان، على الترحيب بإسهامات خبير حقوق الإنسان الخاص للسودان.

وحسب تغريدة نشرها مكتب الشؤون الأفريقية بوزارة الخارجية الأمريكية، قالت فيي، إن خبير الأمم المتحدة في حقوق الإنسان المستقل في السودان، أداما دينغ، هو مدافع بارز يمكنه إحداث فرق.

وكانت السلطات العسكرية في البلاد، طلبت من الخبير الأممي تأجيل زيارته إلى البلاد.

وقتل 77 محتجاً سلمياً/ وأصيب أكثر من ألفي واعتقل الآلاف، منذ الانقلاب العسكري في الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى