أخبار

«الأمة القومي»: السودان يعيش حالة اللادولة والانقلابيين دفعوا الولايات لإغلاق الطرق

وصف إبراهيم الأمين، دعوة حزب الأمة لإعلان العصيان المدني في وجه السلطات الانقلابية بقطع الطرق القومية، بأنه رد فعل وحالة غضب من السودانيين رافضة للانقلاب العسكري في 25 أكتوبر الماضي.

الخرطوم: التغيير

قال حزب الأمة القومي إن السودان يعيش حالة اللادولة وأنه ليس هناك حكومة شرعية تعالج قضايا المواطن سواء كانت خدمية أو أمنية.

وحمّل نائب رئيس الحزب إبراهيم الأمين في تصريحات لصحيفة (الجريدة) السودانية، العسكريون مسؤولية إغلاق الطرق القومية بالبلاد.

فيما وصف دعوة حزبه لإعلان العصيان المدني في وجه السلطات الانقلابية بقطع الطرق القومية، بأنه رد فعل وحالة غضب من السودانيين رافضة للانقلاب العسكري في 25 أكتوبر الماضي.

وأوضح للصحيفة الصادرة اليوم الخميس، أن انتفاضة الولايات وكل الهامش السوداني هي رد فعل تجاه المركز ممثلاً في حكومته الراهنة.

واردف: “هذه الممارسات ناتجة عن غبن اتسعت دائرته، ولكن المستهدف ليس إنسان العاصمة، ورسائل الولايات الغاضبة يجب ان تذهب لبريد الحكومة وليس انسان العاصمة”.

وتابع: “كل الولايات تعلم بالتضحيات الفدائية التي قدمها شباب وشابات العاصمة”.

وتوقع نائب رئيس حزب الأمة اتساع دائرة الأصوات المناهضة للانقلاب في كل البلاد.

وكانت عدد من الولايات السودانية قد أعلنت اغلاق الطرق القومية كخطوة منها لايصال صوتها وإعلان مناهضتها لسياسات الحكومة الإنقلابية.

وأصدر حزب الأمة القومي بيانا الثلاثاء، شدد فيه على أن ممارسات النظام الانقلابي القمعية وجرائمه الدموية، تأتي لفرض شرعية متآكلة ثمنها أرواح ودماء الشباب ودموع الأمهات والسخط الواسع ودعوات المظلومين.

ولفت إلى أن انتهاكات النظام الانقلابي الإرهابية المتواصلة دون أي وازع أخلاقي أو اعتبار  لحرمة الدماء وحقوق الإنسان والنداءات الدولية، تشير إلى أن الانقلابيين سادرين في غيهم وغير آبهين بالأزمة الراهنة.

ورأى الحزب أنهم (الانقلابيون) يسيرون إلى نهايتهم وفي رقابهم تركة ثقيلة، وأكد أنه مهما بلغ الجبروت والطغيان، فإن التغيير أمر حتمي وأن إرادة الشعب لا تُقهر ومنتصرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى