أخبارثقافة

الموت يغيّب الموسيقار السوداني بشير عباس

ولد  بشير عباس، في حي حلفاية الملوك بالخرطوم بحري وتعلم العزف على الآلات الموسيقية منذ صباه في المدرسة الأولية بأم درمان.

الخرطوم: التغيير

غيّب الموت اليوم الخميس الموسيقار السوداني بشير عباس، وذلك بعد معاناة مع المرض.

ويُعد “عباس” واحد من كبار الموسيقيين والملحّنين في السودان، وله دورا بارزا في تطوير فن موسيقى الطرب والغناء في السودان والترويج له في العالم.

ونعى الراحل إبن أخته ضياء ميرغني، في منشور على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك)، وكتب:” ورحل أبي وحبيبي الحنون الفنان العظيم والموسيقار المبدع بشير عباس. العزاء للشعب السوداني كافة ولكل الموسيقيين تقبله الله قبولا حسنا وأكرم مثواه”.

ولد “عباس” في حي حلفاية الملوك بالخرطوم بحري بالسودان قبل أن ينتقل مع أسرته إلى أم درمان وتعلم العزف على الآلات الموسيقية منذ صباه بالمدرسة الأولية.

يقول بشير في إحدى المقابلات الصحفية التي أجريت معه إن أول آلة موسيقية تعلم عليها العزف كانت صفارة أهداها إليه والده كمكافأة لنجاحه في امتحان الالتحاق بمدارس المرحلة الابتدائية، وكانت صفَّارة مصنوعة من عود الأبنوس.

ثم تعلم العزف على آلة العود في مسقط رأسه بالخرطوم بحري.

عمل “الراحل” في الإذاعة السودانية كعازف لآلة العود في 1959، ثم عيّن في وظيفة سكرتير أوركسترا الإذاعة القوميَّة.

واستمر فيها حتى 1963 حتى استقال منها ليعمل كعازف لحسابه الخاص، وعمل بعد ذلك في الهيئة القضائية في الخرطوم في وظيفة محاسب.

لكنه ما لبث أن عاد إلى الإذاعة السودانية مسؤولاً عن قسم الموسيقى، وفي عام 1966 تمَّ تعيينه نائباً لضابط الموسيقى بالإذاعة وفي العام 1967 م تولَّي مهمَّة إدارة قسم الموسيقى بها.

في عام 1990 سافر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة وأقام فيها حتى عام 1995 ليغادرها إلى فرنسا و بريطانيا والولايات المتحدة.

وخلال تلك تلك الفترة سُجِلت له عدة حلقات لبرامج موسيقية في كل من إذاعة (مونت كارلو) وهيئة الإذاعة البريطانية في لندن.

وغادر دولة الإمارات العربية المتحدة ليقيم في كندا للعلاج ويتنقل بينها وبين وطنه الأصلي السودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى