أخبار

اعتداء على طالبة بـ«داخلية» في العاصمة السودانية تحت التهديد

اعتدى مجهول على طالبة داخل سكن جامعي بالعاصمة السودانية الخرطوم، وأعلن الصندوق المسؤول عن السكن اتخاذ إجراءات بشأن الحادثة.

الخرطوم: التغيير

كشف صندوق رعاية الطلاب في السودان، عن اتخاذ إجراءات بشأن حادثة اقتحام داخلية طالبات بمدينة أم درمان في العاصمة الخرطوم والاعتداء على إحدى الطالبات، مما أثار حفيظة زميلاتها ودعاهن للتصعيد.

سلسلة جرائم

وكانت طالبات داخلية «حجار» أصدرن بياناً، يوم الخميس، اوضحن فيه أنه في حوالي الرابعة فجر الثلاثاء 25 يناير الحالي تم التهجم على داخلية حجار وارتكاب جريمة اغتصاب بحق إحدى طالبات الداخلية وتعرضها للتهديد تحت السلاح والنهب.

ووصفن الجريمة بأنها حلقة في سلسلة جرائم ظلت تعاني منها طالبات الداخلية وسط تجاهل تام من قبل إدارة الداخلية، مع استمرار الإدارة في زيادة رسوم السكن دون توفر أدنى حد من متطلبات السكن الآمن.

وأدانت الطالبات ما اسمينه سلوك الإدارة ومحاولتها اخفاء الحقائق والتستر على الجريمة.

واتهم البيان صندوق دعم الطلاب بالفساد، ووصفه بأنه أحد بقايا نظام الإنقاذ البائد.

ونادت الطالبات بإقالة مدير داخليات حجار الجامعية للبنات، بجانب وجود تمثيل جاد وعادل الطالبات في إدارة الداخلية، وتشكيل لجنة تحقيق وتمثيل الطالبات في اللجنة، وتفكيك صندوق دعم الطلاب وخلق آليات ومنظمات تعالج قضايا السكن للطلاب والطالبات في جميع بقاع السودان.

ظواهر سالبة

من جانبه، قال صندوق رعاية الطلاب في بيان، إنه طرأت بعض الظواهر السالبة مؤخراً على المجتمع ومنها ظاهرة التعدي من بعض المتفلتين على الطالبات بالسكن «ومن ذلك ما حدث يوم الثلاثاء الماضي بحادثة تعدي شخص على طالبة بداخلية حجار تحت تهديد السلاح الأبيض».

ونقل البيان عن الأمين العام للصندوق عصام عباس بابكر، أنه وفور سماع الخبر تحرك نحو الداخلية حيث وجد الطالبات خارجها ومعهن مدير جامعة الأحفاد قاسم بدري، وتم الاستماع لمشاكل الطالبات والعمل على معالجتها.

إجراءات

وأعلن كرار عن اتخاذ إجراءات منها؛ «تم جلب سيارات دورية من الشرطة لتأمين الداخلية ليلاً، تم إصدار عدد من القرارات بتغيير الإدارات لمصلحة العمل والتقليل من التوتر، تشكيل لجنة برئاسة المستشار القانوني للصندوق للتحقيق الإداري».

وذكر أنه تم التعاقد مع شرطة الجامعات لتوفير (200) فرد شرطة لمزيد من الحماية بمدينة «حجار» وجميع داخليات الطالبات بالولاية «واكتملت الإجراءات وتمت السيطرة تماماً».

وأوضح أن هناك الكثير من المعالجات الأخرى في مجالات البنى التحتية وصيانة المصاعد وشركات النظافة، إضافة لتخفيض رسوم السكن والتسجيل بتلك المدن تقديراً للظروف الاقتصادية.

وأشار كرار إلى أن من أسباب تردي الأوضاع الأمنية بالمدن جائحة «كورونا» التي تأثر بها العالم أجمع، بجانب الفجوة في الحرس والتي تقدر بـ«504» فرد بسبب سحب شرطة الجامعات، وتم سد العجز من شرطة الجامعات مرة أخرى، واعتبر أن الوضع الراهن والحراك في الشارع أوجد بعض الظواهر السالبة والتفلتات.

وأكد كرار فتح بلاغ من الإدارة بقسم شرطة أم درمان وسط بالرقم (344) بشأن الموضوع وتحركت قوة من شرطة حرس المنشآت التابعة للصندوق لإعادة الأمن وإرجاع الوضع لطبيعته وجارٍ المتابعة والتحقيقات لتكملة الإجراءات، بجانب التوجيه بترميم السلك الشائك والأبواب الرئيسة والداخلية للغرف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى