أخبارأعمدة ومقالات

تنظيم الدوري السوداني.. تسييس متعمد للرياضة

عبد الله برير

تنظيم الدوري السوداني.. تسييس متعمد للرياضة

عبد الله برير

إجراءات مريبة لازمت قرعة الدوري السوداني لكرة القدم للموسم المقبل فاحت منها رائحة تأطير الرياضة وفق ما تخطِّط له السلطات الانقلابية بالبلاد.

حلقات المؤامرة وضحت خيوطها بمجرد أن أعلن المكتب الإعلامي للاتحاد تقديم الدعوة لنائب رئيس مجلس السيادة الانقلابي الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي” لتشريف مراسم القرعة.

اختيار المناطق التي سيلعب فيها الدوري لم يكن خبط عشواء بل تم بعناية ودقة.

استبعاد ملعب استاد الخرطوم ودار الرياضة أم درمان والخرطوم الوطني جاء مقصوداً على اعتبار أنها في قلب العاصمة.

اختيار ملعب استاد جبل أولياء الذي يبعد أكثر من ساعة ونصف عن الخرطوم مع حرمان الجمهور من دخول المباريات تقف وراءه مخاوف من التجمعات الجماهيرية وخروج المواكب.

اللجنة المنظمة برّرت عدم السماح للأنصار بمشاهدة المباريات من داخل الاستادات بتفشي الوباء، لكنها كلمة حق أريد بها باطل.

اختيار شركة الساطع للنقل التابعة لجيش السلطة الانقلابية مع حضور رئيس الأركان أرسل رسالة واضحة بأن (ممتلكات القوات المسلحة) مسخرة لاتحاد الكرة السوداني لخدمة مصالح الجيش نفسه.

في معظم دول العالم تُلعب الدوريات بحضور كلي أو جزئي للجماهير وفق اشتراطات صحية إلا في السودان ومنذ ثلاثة مواسم بذريعة الكوفيد- 19.

الرئيس الملكلف لاتحاد الكرة السوداني طه فكي، حذا حذو سابقيه د. كمال شداد وحسن برقو.

شداد المعروف بانتمائه لنظام المؤتمر الوطني، نادى في غير ما مرة بأهلية وديمقراطية الحركة الرياضية وبعدها عن التدخل السياسي إلا أنه تماهى فعلياً مع رموز النظام البائد ومرر أجنداتهم مكرهاً أو موافقاً.

طه فكي يريد أن يستغفل الرياضيين بتسييس الدوري، ولي عنق الأندية بعشرة آلاف دولار لتقبل بالإجراءات المفخخة لكبرى المنافسات الكروية بالبلاد، فهل من ثورة رياضية تعيد الأمور إلى نصابها؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى