أخبار

شاعر سوداني: أسرتي تلقت تهديداً باستهدافي في المواكب الرافضة للانقلاب العسكري

أكد “الدوش” في تدوينته المنشورة اليوم، على أن العيش الكريم وحق الحياة للجميع، وأن منع الظلم والقتل ومقاومته بشتى السبل الممكنه إيمان راسخ لن تزحزحه كل محاولات الإثناء والحياد عن طريق الحق.

الخرطوم: التغيير

قال الشاعر السوداني وعضو لجان مقاومة محلية المتمة بولاية نهر النيل يوسف الدوش، إن أسرته تلقت تهديداً من جهات – لم يسمّها – باستهدافه خلال خروجه في الاحتجاجات الرافضة للانقلاب العسكري في البلاد.

وكتب الشاعر السوداني تدوينة على موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك) اليوم الإثنين، جاء فيها: “وصل التهديد إلى أسرتي بأن المستهدف القادم هو ابنكم (يوسف الدوش) في محاولة لتخويف الاسرة والضغط عليها لمنعي من التظاهر ودعم الثورة والتي امثل فيها (نقطه) في محيط”.

وكان “الدوش” قد مثل في مارس من العام الماضي، أمام نيابة الصحافة والمطبوعات في العاصمة السودانية على خلفية بلاغ دونه ضده مجلس السيادة الإنتقالي.

وجاء ذلك البلاغ على خلفية بثت قناة سودانية 24 قصيدة للشاعر الشاب أشارت أبياتها لضلوع المجلس العسكري في فضّ اعتصام القيادة العامة للجيش قبل أن يتولى عناصره مناصب في مجلس السيادة الانتقالي.

وأكد “الدوش” في تدوينته المنشورة اليوم، على أن العيش الكريم وحق الحياة للجميع، وأن منع الظلم والقتل ومقاومته بشتى السبل الممكنة إيمان راسخ لن تزحزحه كل محاولات الإثناء والحياد عن طريق الحق.

وأضاف: “(الموت) مكتوب عند الله عز وجل فهو لا يستقدم ساعة ولا يتأخر ساعة”.

وتابع: “سنحيا من أجل أن نضع (أثر جميل) لأجيال قادمة لا تعرف الخوف والمداهنة لا تستكين للظلم والجبن والإنكسار، لا ترضخ للطغاة والظالمين وحكام السلاح والبندقية والموت”.

ومنذ اندلاع الاحتجاجات الرافضة للانقلاب العسكري في 25 أكتوبر الماضي، شارك “الدوش” في معظم المليونيات التي دعت لها لجان المقاومة بالعاصمة السودانية.

ذلك بالإضافة لنشاطه المُعلن كعضو في لجان مقاومة محلية المتمة بولاية نهر النيل شمال البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى