أخبار

مسؤول بالطيران المدني يوضح لـ«التغيير» ملابسات هبوط مروحيات تقل أجانباً بالشمالية

قدّم مسؤول بهيئة الطيران المدني السودانية، توضيحات بشأن ملابسات هبوط مروحيات تقل أجانباً بالولاية الشمالية.

الخرطوم: سارة تاج السر

قال مصدر مسؤول بهيئة الطيران المدني، لـ(التغيير)، يوم الاثنين، إن المروحيتان اللتان هبطتا بمنطقة دلقو المحس بالولاية الشمالية، تخصان  فوجاً سياحياً.

وأثار هبوط مروحيتان تقلان أجانباً بمنطقة دلقو جدلاً في منصات التواصل، في ظل تحذيرات من إمكانية تورط ركابها في عمليات سرقة الآثار.

وكشف المسؤول الذي طالب بححب اسمه، أنّ الفوج مكون من 10 أشخاص من جنسيات مختلفة، وصلوا المنطقة بهدف زيارة المعالم الأثرية بالمنطقة، وذلك بموجب تصريح صادر عن وزارة الثقافة والإعلام.

ويضم الفوج  أمريكيان، واستراليان، وإيطالي، وكينيان، و سوداني واحد، فضلا عن الطاقم المكون من أربعة أشخاص.

وكانت  اللجنة المطلبية بمحلية دلقو المحس، اشارت إلى أن  المروحيتان  هبطتا في  المنطقة الأثرية المعروفة بـ(جدي المحس كدنتكار)، صباح الأحد، وحاول ركابها أن يوضحوا للجان المقاومة أنّ زيارتهم تجئ وفقاً لتصريح من السلطات، لكن من دون الإفصاح عن غرض الزيارة .

واوضح  بيان اللجنة أن أطقم المروحيات سارعت بالإقلاع بعد تزايد أعداد المواطنين الذين وصلوا إلى الموقع.

وناشدت جميع من تتوفر لهم معلومات عن الشركة التي تتبع لها المروحيات، وأي تفاصيل أخرى عن مهمة ركابها، أو معلومة ذات صلة بالإدلاء بإفاداتهم.

وكشف مدير الطيران السابق ابراهيم عدلان في صفحته بفيسبوك، عن أن الطائرتين من طرازEcureuil Aerispatiale 250B3) ) الفرنسية الصنع والمعروفة باسم السنجاب أو أيرباص هيلكوبتر  h125.

وقال بتسجيل 5y DPL  اجرينا بحث سريع ووجدنا أن المروحية ملك لوزير الصناعة الكيني السابق السيناتور جون كروب لونيانغ ابو، والحاكم الحالي لمقاطعة غرب بوكوت.

منوهاً إلى أنه لا توجد في سجلات الطيران المدني إشعارات أو أذونات للطائرتين، مما يعتبر خرقاً ومخالفة دبلوماسية.

وأشار إلى أنه بصدد عرض هذه المعلومات للجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات والتدابير القانونية.

وقطع انقلاب البرهان الطريق أمام مشروعات دولية موجهة لحماية وتأهيل الآثار السودانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى