أخبار

السودان: تسمية بديل لوزير رفض العمل مع الانقلابيين

تتسارع خطى الانقلابيين في السودان، لصناعة هياكل سلطوية جديدة، ضمن محاولات لا تنتهي لشرعنة استيلاء الجيش على السلطة.

الخرطوم: التغيير

كلفت مجلس السيادة الانقلابي في السودان، هزار عبد الرسول العجب، بإدارة مهام وزارة الشباب والرياضة، عقب استقالة أيمن سيد سليم، من المنصب بعد ساعاتٍ فقط من تسميته، رفضاً لإعطاء الشرعية للانقلاب.

وكان سليم، وصف في تصريحات لـ(التغيير) قرار تعيينه بـ(غير الدستوري)، كونه صادر عن جهة غير دستورية.

وفي السياق، أعلنت المتحدثة باسم مجلس السيادة الانقلابي، سلمى عبد الجبار، أمسية الاثنين، تسمية وزيرين آخرين لإكمال حكومة تصريف الأعمال.

وأبانت عن تكليف محمود سر الختم الحوري بمهام وزارة التربية والتعليم، ومحمد سعيد الحلو بحقيبة وزارة العدل.

وجاءت تصريحات عبد الجبار بعد اجتماع لمجلس السيادة الانقلابي، بقيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان.

وعجزت سلطة الانقلاب في تسمية حكومة متوافق عليها، جراء عوزها للسند السياسي والشعبي.

ولم تفلح إعادة عبد الله حمدوك لمنصبه رئيساً للوزراء في وقف تصاعد الحراك الاحتجاجي المندد بالانقلاب.

وأضطر حمدوك لتقديم استقالته، استجابة لضغوطات الشارع، ولفشله في العمل مع سلطات الانقلاب، وحلفائهم السياسيين.

وأعلنت قوى الثورة جدولة جديدة للاحتجاجات تغطي شهر فبراير الجاري.

ويأتي إعلان الجدول بوقتٍ تتصاعد فيه حملة القمع الحكومي، ونجم عنها ارتقاء قرابة 80 قتيلاً منذ بدء الاحتجاجات المطالبة باستعادة المسار المدني في 25 أكتوبر العام الماضي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى