أخبار

السودان: قائد الانقلاب عبدالفتاح البرهان يزور اقليم دارفور غداً بشأن الترتيبات الأمنية

 

كشف مصدر مطلع من الحركات المسلحة لـ “التغيير” أن المجلس الأعلى السوداني المشترك سيعقد اجتماعه غداً الأربعاء بعاصمة ولاية شمال دارفور “الفاشر”.

الخرطوم ـــ التغيير

و أكد المصدر أن قائد انقلاب الـ «25» من اكتوبر الماضي، القائد العام للجيش السوداني، الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي الانقلابي من المقرر أن يترأس اجتماع المجلس الأعلى بالفاشر غداً.

و أكد المصدر مشاركة جميع رؤساء الحركات المسلحة الموقعة على اتفاق سلام جوبا في الاجتماع.

برنامج الزيارة

و علمت «التغيير» أن برنامج زيارة البرهان بدارفور يستمر وفق المصدر المطلع حتى يومي   الأربعاء و الخميس المُقبلين.

ووفق للمصدر الذي تحدث لـ «التغيير» يبحث الاجتماع سير عمل “قوة المهام الخاصة” التي تم تشكيلها بأمر قانون الطوارئ رقم ٢ لحفظ الأمن والاستقرار بالاقليم وفرض هيبة الدولة.

 

ويضم المجلس الأعلى المشترك رؤساء الشرطة وجهاز الأمن ورئيس هيئة الاركان والحركات المسلحة.

 

وتم تشكيل المجلس الأعلى كأحد الاجسام التابعة لملف الترتيبات الأمنية، بوصفه أحد مطلوبات اتفاق سلام جوبا.

و يشهد إقليم دارفور إضطرابات أمنية منذ فترة طويلة راح ضحيتها عدد كبير من المواطنين.

أحداث دامية

وكان قد أدى مقتل «5» أشخاص وإصابة «4» آخرين في ولاية شمال دارفور المقرر أن يزورها البرهان غداً، إلى خروج أهالي الضحايا في مسيرة احتجاجية إلى مقر إقامة الحاكم ورشقه بالحجارة.

 

و تسبب الحادث في إحدى قرى ولاية شمال دارفور- شمال غربي السودان، في توتر أمني كبير بمدينة الفاشر حاضرة الولاية.

واضطرت سلطات الولاية إلى نشر قوات أمنية كبيرة لحراسة المرافق الحكومية والأسواق، فيما أغلقت المحال التجارية أبوابها، وتسبب ذلك في حالة من الذعر وسط المواطنين العاملين الذين غادروا مواقع عملهم إلى منازلهم.

وسير أهالي ضحايا أحداث قرية سلومة موكباً احتجاجياً إلى مقر إقامة حاكم الولاية، وهم يحملون جثامين القتلى بعد اعتداء مسلح وقع على القرية يوم الأربعاء، وأدى إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة أربعة آخرين.

ووقعت الأحداث غرب معسكر زمزم للنازحين بمدينة الفاشر في عملية نهب مواشٍ بواسطة مسلحين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى