أخباررياضة

الاتحاد السوداني لألعاب القوى يحرك إجراءات قانونية بنيابة مكافحة الفساد

بدأ الاتحاد السوداني لألعاب القوى، بتحريك إجراءات جنائية ضد بعض أعضاء مجلس الإدارة السابقين بسبب اتهامات فساد مالي.

الخرطوم: عبد الله برير

حرّك الاتحاد السوداني لألعاب القوى إجراءات جنائية بنيابة مكافحة الفساد وجرائم الأموال العامة، في مواجهة بعض أعضاء مجلس الإدارة السابقين بسبب اتهامات فساد مالي.

وكشف المكتب الاعلامي لاتحاد ألعاب القوى، عن وجود خلل في الأمور المالية بالاتحاد حسب إفادة أحد الأعضاء السابقين.

وبدأت النيابة التحريات في القضية باعتبار أن أموال الاتحاد تعتبر أموالاً عامة ينبغي اتباع الإجراءات القانونية الواجبة تجاهها.

ويعيش الاتحاد وضعاً ملتبساً جراء وجود اتحادين منتخبين رسمياً ومعترف بهما، يجري نزاع حول أحقية أحدهما بإدارة النشاط.

لجنة لتسليم المقر

من جهتها، شكّلت وزارة الشباب والرياضة السودانية لجنة لإجراء عملية التسليم والتسلم لمقر اتحاد ألعاب القوى.

وتقرّر أن تباشر اللجنة مهامها بمجرّد تشكيلها وذلك بعد أن تمت مخاطبة أعضاء المجلس السابق بإجراء التسليم والتسلم غير أنهم لم يحضروا في الموعد المحدد.

وقال سكرتير اتحاد ألعاب القوى السوداني عامر علي لـ«التغيير»، إن اتحادهم خاطب المجلس السابق لأغراض التسليم والتسلم.

وأضاف السكرتير: رد أمين المال بأنه لم يتسلم من الأمين الذي سبقه في المنصب- والذي انتخب نائباً للرئيس في الاتحاد الحالي- وأنه لا يعلم عن الأداء الإداري بالاتحاد أي شئ.

صراع اتحادين

ويعيش الاتحاد السوداني لألعاب القوى وضعاً غريباً في وجود اتحادين منتخبين أحدهما معترف به محلياً والآخر دولياً.

وشهدت أروقة الاتحاد انتخاب مجلس إدارة برئاسة حمد صالح عقب جمعية عمومية بحضور كبير من الاتحادات الولائية تحت إشراف المفوضية الوطنية واستلام التحاد المنتخب لشهادة اعتماده من الجهات المحلية في السودان.

وفي الوقت ذاته يوجد اتحاد آخر لألعاب القوى برئاسة المعز عباس وهو اتحاد- بحسب قياداته- منتخب أيضاً عبر جمعية عمومية جرت قبل فترة وله نظام أساسي معترف به من الاتحاد الدولي لألعاب القوى.

ويأتي الاعتراف باتحاد حمد صالح من قبل وزارة الشباب والرياضة السودانية والمفوضية الوطنية، بينما اتحاد المعز عباس معترف به خارجياً من الاتحاد الدولي واللجنة الأولمبية السودانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى