أخبار

السودان: شباب «بمتاريس ود نوباوي» يمنعون محررة «التغيير» من إلتقاط صور لعمل صحفي

 

أجبر شباب يقفون على  «تروس» حي ود نوباوي بأمدرمان، محررة «التغيير» على حذف صور وفيديوهات،  التقطتها للحواجز التي وضعت على الطريق، ومنعوا الحافلة التي تقلها من العبور بالشوارع الجانبية التي اتخذت كمسارات بديلة.

الخرطوم ــ التغيير

ورغم افصاح الصحفية عن هويتها وغرضها من التصوير الا أن ذلك لم يغير من موقف الشباب  واكد بعضهم أنه لا حاجة لهم للصحافة وباءت كل محاولتها  بالفشل في اقناعهم بأن الصور والفيديوهات للحواجز  ولا تظهر فيها ملامح وجوههم.

 

وحاول شباب يقفون على الحواجز بحي ود نباوي أخذ الهاتف لمسح الصور الا انها رفضت وبعد اعتراض ركاب المركبة، احتجاجا على التأخير أضطرت إلى مسح الصور ، لكنهم لم يكتفوا بذلك وطلبوا حذفها من سلة المهملات.

 

وشهدت أحياء أمدرمان القديمة، إغلاق تام بعد وفاة الشهيد محمد يوسف خلال مليونية 30 يونيو، في وقت ارتفعت تعريفة مواصلات الشهداء / الثورات من 200 جنيها إلى 300جنيه، و في الفترات المسائية إلى 500 جنيها وسط استياء المواطنين،  وعزا سائقى المركبات الصغيرة (هايس، كريز) الزيادة بسبب إغلاق الطرق وسلك طرق جانبية كمسارات بديلة.

جدول فبراير

وكان قد أعلنت لجان المقاومة في العاصمة الخرطوم،  عن جدول شهر فبراير للتصعيد الثوري وتسيير المواكب الرفضة للانقلاب العسكري،  وكشفت عن ترتيبات لطرح الميثاق السياسي على قوى الثورة لتُوقع عليه في فبراير الجاري.

وقالت تنسيقيات لجان مقاومة ولاية الخرطوم، في بيان، اليوم، إن “فبراير سيكون شهرا عظيما في مسيرة الثورة، حيث سيكتمل فيه صناعة وإعلان ميثاق التنسيقيات وطرحه لوحدة القوى الثورة المناهضة للانقلاب”.

وأعلنت لجان المقاومة عن تنظيم احتجاجات أيام 7 و14 و 21 و28 فبراير الجاري، على أن تُترك بقية أيام الشهر لأشكال النضال الأخرى وفقًا لما تراه التنسيقيات والكيانات المهنية.

وأضافت: “فبراير ليس إلا خطوة أخرى نخطوها بثبات نحو الهدف المنشود والدولة المدنية”.

ويتوقع أن تُوقع عشرات القوى السياسية والمهنية والمطلبية على الميثاق الذي سيؤكد على مدنية السُّلطة وإبعاد الجيش عن الحكم، وهي المطالب التي ظلت لجان المقاومة تُناضل لتحقيقها.

وتقول لجان المقاومة إنها “الجيل الذي كُتب عليه دفع ثمن نهاية الانقلابات العسكرية إلى الأبد، ولن نؤجل هذه المعركة”، وهو ما أكدته في البيان.

وجدد البيان موقف لجان المقاومة بعدم التفاوض والمساومة والشراكة مع قادة الانقلاب العسكري الذي قال إنه “يترنح ويتصدع من الداخل بفضل نضال جماهير الشعب السوداني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى