أخباراخبار دولية

بوتين: الولايات المتحدة تحاول استدراج روسيا إلى حرب في أوكرانيا

اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واشنطن بمحاولة استدراج موسكو إلى حرب في أوكرانيا، وحذر من أن هدف الولايات المتحدة يتمثل في استخدام المواجهة ذريعة لفرض مزيد من العقوبات على روسيا.

الخرطوم ـــ التغيير

وأكد بوتين في تصريحات صحفية عقب لقاء رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان في موسكو أن الولايات المتحدة تتجاهل مخاوف روسيا بشأن قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أوروبا.

وجاءت تصريحات بوتين مع تصاعد التوتر في شرق أوروبا بسبب تعزيزات عسكرية روسية بالقرب من حدودها مع أوكرانيا.

وتنفي روسيا الاتهامات الغربية بأنها تخطط لغزو أوكرانيا، بعد نحو ثماني سنوات من ضمها لشبه جزيرة القرم ودعمها متمردين مسلحين في المناطق الشرقية بأوكرانيا.

 منع توسع الناتو

 

قال بوتين في تصريحاته: “يبدو لي أن الولايات المتحدة ليست قلقة للغاية بشأن أمن أوكرانيا…لكن مهمتها الرئيسية هي احتواء التنمية التي تشهدها روسيا. وبهذا المنطق فإن أوكرانيا نفسها مجرد أداة للوصول إلى هذا الهدف”.

وقال بوتين إن الولايات المتحدة تجاهلت مخاوف موسكو في ردها على المطالب الروسية بضمانات أمنية ملزمة قانونا، بما في ذلك منع توسع الناتو الإضافي نحو شرق أوروبا.

الصليب الأحمر يوزع مساعدات على سكان في شرق أوكرانيا استعدادا لأي عمليات عسكرية محتملة

وأشار إلى أنه إذا تحققت رغبة أوكرانيا في الانضمام إلى الناتو، فقد يفضي ذلك إلى دفع الأعضاء الآخرين إلى حرب مع روسيا.

وقال الرئيس الروسي: “تخيل أن أوكرانيا عضو في الناتو وأن عملية عسكرية (لاستعادة شبه جزيرة القرم) بدأت…

وفي وقت سابق يوم الثلاثاء، أخبر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، نظيره الروسي سيرغي لافروف، عبر الهاتف أن الوقت قد حان لموسكو لسحب قواتها من الحدود إذا كانت صادقة بشأن عدم التخطيط للغزو، بحسب تصريحات لمسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية نقلتها وكالة رويترز.

وأضاف بلينكن أن الولايات المتحدة وحلفاءها على استعداد لمواصلة المناقشات الجوهرية مع روسيا بشأن المخاوف الأمنية المشتركة.

رد على العدوان

 

اتهم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الرئيس بوتين بأنه “وضع مسدسا … على رأس أوكرانيا” ودعا الكرملين إلى التراجع عن “كارثة عسكرية”.

وفي تصريحات بعد محادثات مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في العاصمة كييف، قال جونسون للصحفيين إن الجيش الأوكراني “سيقاوم في حالة حدوث غزو”.

وأضاف: “هناك 200 ألف رجل وامرأة مسلحين في أوكرانيا”. “سيقدمون مقاومة شرسة ودموية للغاية وأعتقد أن الآباء والأمهات في روسيا يجب أن يفكروا في هذه الحقيقة. وآمل بشدة أن يتراجع الرئيس بوتين عن مسار الصراع وأن نبدأ حوار.”

وحذر جونسون من أن بريطانيا سترد على العدوان الروسي من خلال “حزمة من العقوبات وغيرها من الإجراءات التي سوف تتخذها في اللحظة التي يعبر فيها أول جندي روسي إلى داخل الأراضي الأوكرانية”.

حرب محتملة

وأعلنت بريطانيا عن تقديم 88 مليون جنيه إسترليني إلى أوكرانيا لدعم حكومتها وضمان استقلالها في الطاقة عن روسيا.

وحذر الرئيس الأوكراني من أن الحرب المحتملة “لن تكون بين أوكرانيا وروسيا- بل ستمتد في أوروبا وتتحول إلى حرب شاملة”.

ودعا إلى فرض عقوبات قبل أي تصعيد، قائلا إنه سيدعم أي تحرك من جانب بريطانيا للتعامل مع “الأموال القذرة” التي يُزعم أنها مرتبطة بعمليات غسيل أموال عبر لندن.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى