أخبار

الحكومة الانقلابية: البيان الأفريقي بشأن السودان خطوة إيجابية

وصفت حكومة السودان الانقلابية، بيان مجلس السلم والأمن الأفريقي تجاه الأوضاع بالبلاد، بأنه تضمن نقاطاً إيجابية، وأعلنت الترحيب بالبيان، والانفتاح على الجهود الرامية لتحقيق السلام الأمن والاستقرار.

الخرطوم: التغيير

أعلنت وزارة الخارجية في حكومة الانقلاب السودانية، الترحيب بالبيان الصادر من مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي بشأن الأوضاع في السودان.

وقالت الوزارة في بيان صحفي اليوم، إن البيان الأفريقي «تضمّن عدداً من النقاط الإيجابية التي تمثل خطوة متقدمة في موقف الاتحاد تجاه السودان».

وانطلقت أمس الأربعاء، أعمال المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي في دورته الـ40 بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، تمهيداً للقمة الأفريقية الـ35 التي ستعقد يومي السبت والأحد.

وعدّدت الخارجية النقاط الإيجابية في دعوة البيان الأفريقي إلى حوار لا يستثني أحداً، وإلى إجراء انتخابات بنهاية الفترة الانتقالية، بجانب ترحيبه بتعيين حكومة تكنوقراط مدنية، ودعوته الى إكمال هياكل الفترة الانتقالية.

وذكرت أن البيان أكد مواصلة الاتحاد الأفريقي مرافقة السودان خلال الفترة الانتقالية.

وقال بيان الخارجية: «أعرب مجلس السلم والأمن الأفريقي في بيانه عن عزم الاتحاد الأفريقي على مواصلة الانخراط والتشاور مع السودان الدولة ذات المكانة المرموقة في القارة الأفريقية وأحد الأعضاء المؤسسين لمنظمة الوحدة الأفريقية والاتحاد الأفريقي، في كل ما من شأنه العمل على تعزيز الجهود الرامية إلى استعادة السلام والوئام والاستقرار والتعافي الاقتصادي في السودان».

وأضاف: «تأسيساً على النقاط الإيجابية الواردة في بيان الاتحاد الأفريقي، تود وزارة الخارجية أن تعرب عن ترحيبها بهذه الخطوة الإيجابية، كما تود أن تؤكد انفتاح السودان على كافة الجهود البناءة والمثمرة الرامية إلى تحقيق السلام الأمن والاستقرار في السودان».

وتحدث رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي خلال كلمته أمس، عن النزاعات وتمدد الإرهاب في الساحل والجنوب الأفريقي، واعتبر أنها مهدد للسلم والأمن في العديد من أقاليم القارة.

وتطرق إلى الانقلابات العسكرية و«التغييرات غير الدستورية» في القارة ورأى أنها تعكس مؤشرات خطيرة لتراجع الإرادة السياسية، وأكد ضرورة تفعيل الصكوك والقوانين الأفريقية الرادعة لما يهدد القارة.

وتبحث القمة، إلى جانب قضايا أفريقية أخرى، مساعدة الانتقال السياسي بالسودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى