أخباررياضة

مصر تضرب موعدا مع السنغال في نهائي أمم إفريقيا

تصدى حارس مرمى مصر محمد أبو جبل، لركلتين ترجيحيتين بعد براعته في الزود عن مرماه خلال أكثر من 120 دقيقة، ليقود بلاده للعبور للنهائي على حساب الكاميرون.

التغيير: وكالات

ضرب منتخب مصر موعدا مع نظيره السنغالي في نهائي كأس أمم أفريقيا لكرة القدم بعد فوزه على منتخب الكاميرون المضيف 3-1 بركلات الترجيح.

وانتهى الوقتان الأصلي والإضافي للمباراة الماراثونية من دون أهداف في الدور نصف النهائي للبطولة مساء الخميس.

ولعب حارس مصر دور البطولة حيث تصدى محمد أبو جبل لركلتين ترجيحيتين بعد براعته في الزود عن مرماه خلال أكثر من 120 دقيقة، ليقود بلاده للعبور للنهائي على حساب الكاميرون صاحبة الأرض والجمهور، لتصارع السنغال على اللقب.

شوط أول كاميروني

بدأت المباراة بضغط كاميروني واستبسال دفاعي مصري، حيث سيطر اصحاب الارض على النصف ساعة الأولى وهددوا  مرمى الحارس المصري محمد أبو جبل.

وأنقذ القائم الأيمن هدفا مؤكدا للمدافع الكاميروني ميشيل نغادو، من ضربة رأس في الدقيقة 18.

وأهدر بعدها فرصة أسهل بالقرب من المرمى المصري نتيجة اصطدام الكرة بقدمه الثابتة بشكل غريب.

واعتمد المنتخب المصري على بعض الهجمات المرتدة، وشهد الشوط الأول تصويبة وحيدة لمحمد صلاح على المرمى في الدقيقة الثامنة.

أخطر الهجمات المصرية جاءت من تسديدة رأسية من حمدي فتحي، سارع الحكم المساعد الثاني أرسينيو مارينغولا، باحتسابها تسللا.

تحسن مصري

مع نزول محمود حسن تريزيغيه، لاعب أستون فيلا الإنجليزي، بديلا لعمرو السولية، بداية الشوط الثاني، تحسن الأداء المصري وسيطر على بدايته وكاد يسجل.

وبدأ الشوط الثاني بضربة رأس مصرية لمصطفى محمد، لكنها وصلت ليد الحارس الكاميروني.

وكانت الفرصة المصرية الأخطر في الدقيقة 56 من نصيب صلاح الذي استغل خطأ فادحا من مارتين هونجلا في إعادة الكرة للخلف.

جانب من مباراة مصر والسنغال

وانطلق نجم ليفربول المتميز بالسرعة ولحق بالكرة لكنه فشل في تخطي الحارس الكاميروني أندريه أونانا، الذي حوّل الكرة ببراعة من أمام صلاح إلى رمية تماس.

وكانت  الفرصة بمثابة الإنذار القوي للاعبي الكاميرون، حيث ردوا بعدة هجمات وظهرت خطورتهم بتصويبة صاروخية لصامويل أوم جويت مرت ملاصقة للقائم.

ثم تسديدة رأسية ماكرة من كارل توكو إيكامبي، أنقذها أبو جبل ببراعة في الدقيقة 78.

بعدها هدأ اللعب قليلا واستسلم الفريقان للجوء للوقت الإضافي، لكن لم يهدأ الحكم  حيث أنذر مدرب مصر كيروش، قبل أن يطرده.

بعدها بدقائق في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للشوط الثاني، أنذر وائل جمعة، في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع.

ركلات الترجيح

بعد نهاية الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي، امتدت المباراة لوقت إضافي مدته 30 دقيقة مقسمة على شوطين.

وانخفض الأداء من الفريقين في الشوطين الإضافيين وغابت إثارة الوقت الأصلي، ليحتكم الفريقان لضربات الترجيح من علامة الجزاء.

ونجح المنتخب المصري في حسم ركلات الترجيح لصالحه 3-1 بعدما سجل له أحمد سيد زيزو، ومحمد عبد المنعم، ومهند مصطفى لاشين.

مقابل تسجيل الكاميرون لضربة جزاء واحدة سددها بنجاح فينسيت أبو بكر.

فيما أهدر ركلات الترجيح ثلاثي الكاميرون هارولد موكودي، وجيمس ليا سيليكي، وكلينتون موانجي.

وخاضت مصر، البطلة 7 مرات وهو رقم قياسي، وقتا إضافيا للمباراة الثالثة على التوالي عقب تجاوز ساحل العاج والمغرب في الدورين السابقين.

وتفوقت بركلات الترجيح للمرة الثانية في هذه النسخة بعد الدور ثمن النهائي أمام ساحل العاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى