أخبار

السودان: الاعتداء على فريق قناة الجزيرة المكلف بتغطية فعالية مؤيدة للانقلاب

تسجيل اعتداء جديد على طواقم قناة الجزيرة العاملة بالسودان.

الخرطوم: التغيير

تعرض فريق قناة الجزيرة، المكلف بتغطية فعالية مؤيدة للانقلاب العسكري بالعاصمة الخرطوم، يوم السبت، للضرب المبرح على يد أنصار الجيش.

وهاجمت مجموعات كبيرة من المشاركين بالمسيرة، الصحفي والمنتج بالقناة، عبد الرؤوف  طه، وزميله المصور الطيب حسن، واعتدوا عليهما بالضرب والسرقة.

وكشف طه عن الحادثة في منشور بفيسبوك، خطه من داخل أحد مشافي العاصمة، أثناء خضوعه لمجموعة من الفحوصات الطبية، للاطمئنان على سلامته.

وظهر في صورة بثها مع المنشور، وهو في حالة رثة، وثيابٍ ممزقة.

وقال: “أثناء تغطيتنا لمسيرة مؤيدة للجيش، انهال علي أكثر من 100 شخص من أنصار المسيرة، بالضرب بالعصي والأيدي، مع الركل بالأقدام، وذلك من دون إعطاء أسباب”.

مضيفاً: “100 شخص في مواجهة شخص واحد وأعزل”.

معلناً سرقة المهاجمين للمال الذي كان في حوزته، مع فشلهم في سرقة هاتفه رغم محاولاتهم العديدة.

ودعا كيان باسم (مجلس حكماء وشباب ونساء السودان)، لتسيير مسيرة لمناصرة القوات المسلحة، وترفض التدخلات الأجنبية.

ويرفع الكيان الداعم للانقلاب شعار (صوت الأغلبية الصامتة) وهو ذات شعار منبر السلام العادل الذي تسبب بسياساته العنصرية بلعب دور محوري في انفصال جنوب السودان العام 2011م.

وسحبت سلطات الانقلاب تصريح عمل قناة الجزيرة مباشر بالسودان، بدعوى انتهاكها لقيم وأخلاق الشعب السوداني.

وسبق أن تعرضت طواقم القناة لأكثر من عملية اعتداء أثناء تغطية اعتصام القصر الرئاسي الذي مهد لانقلاب الجيش.

ومنعت أجهزة أمن الانقلاب، أحد فرق قناة الجزيرة، مؤخراً، من تغطية إغلاق طريق شريان الشمال.

ولا تخفي السلطات الانقلابية امتعاضها من تغطية القناة القطرية للأحداث بالبلاد، خاصةً نقلها المواكب الاحتجاجية بشكل مباشر على شاشاتها.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى