أخبار

مواطنون مسلحون يطلقون النار على «ترس الحامداب»

هاجم مواطنون مسلحون، الشباب القائمين على أمر «ترس الحامداب» المنصوب في شمال السودان منذ نحو اسبوعين، وذلك لفتح الطريق المغلق بأمر المواطنين.

الخرطوم- الحامداب: الفاضل إبراهيم

أطلق مواطنون مسلحون، النار علي شباب «ترس الحامداب» بالولاية الشمالية- شمال السودان- وفتحوا الطريق المغلق منذ اسبوعين أمام حركة السيارات.

وتعود تفاصيل الحادثة بحسب مصادر تحدّثت لـ«التغيير»، إلى أن شجاراً وقع بين أفراد من «ترس الحامداب» وسائق عربة خاصة حاول المرور ومنعه أفراد الترس.

وذكر المصدر أن السائق احتد في النقاش مع الشباب، ودار شجار تسبّب في كسر رجل صاحب العربة فاستنجد هاتفياً بأهله الذين جاءوا بأعداد كبيرة يحملون عصياً وأسلحة بيضاء، وفتحوا الشارع ومرّروا السيارات.

وأكد المصدر، عدم وقوع إصابات وسط شباب الترس، وقدّر عدد المواطنين المسلحين بحوالي «40» شخصاً.

وأشار إلى أن «التروس» من أبناء المنطقة يراقبون الموقف الآن.

ولفت إلى شروع «التروس» في قفل الشارع من أسفل في انتظار مغادرة المسلحين لإغلاق الشارع من جديد عند منطقة الكبري.

يذكر أن هذه هي المرة الثانية التي يتعرض فيها «ترس الحامداب» لهجوم مسلح، حيث سبق وهاجمت مجموعة من سائقي الشاحنات المصرية «الترس» الاسبوع الماضي بالأسلحة البيضاء وحاولت فتحه بالقوة.

ويشار إلى أن خلافاً وقع بين تحالف لجنة المزارعين بالولاية الشمالية وتجمع التروس بالحامداب، حيث اتهم التحالف، التروس بـ«تسييس» القضية، الأمر الذي دفع اللجنة للإعلان عن فتح الشارع، قبل أن يعود «ترس الحامداب» للإغلاق الجزئي للشارع أمام الشاحنات المصرية.

وعقب الخلاف بين الطرفين، أكد تروس الولاية الشمالية تمسّكهم بالتصعيد ضد السلطة الانقلابية وتمدد التروس في كامل الولاية، وعدم التراجع مطلقاً.

والجدير بالذكر أن تجمع المزارعين والتروس أغلق طريق شريان الشمال عند منطقتي الحامداب والقرير احتجاجاً على زيادة فاتورة الكهرباء.

ولاحقاً تم رفع سقف المطالب إلى عشرة مطالب، أبرزها إعادة تعرفة الكهرباء للسابق، وتوفير السماد للموسم الزراعي.

وفي قائمة المطالب كذلك، صيانة طريق شريان الشمال، ووضع موازين لحمولة الشاحنات، ومنح الولاية نصيبها من التعدين الأهلي وسد مروي، وتشييد ترعتي السد، فضلاً عن بعض المطالب الخدمية الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى