أخبارأعمدة ومقالات

الشراكة «شلعوها العساكر» ويتحدث البرهان عن التزام الاجماع

عيسى إبراهيم

ركن نقاش

الشراكة «شلعوها العساكر» ويتحدث البرهان عن التزام الاجماع

عيسى إبراهيم

عن أي إجماع تتحدث يا برهان وقد غيبتم الشراكة عنوةً واقتداراً، وغيّبتم المدنية عن مراقبة الترتيبات الأمنية، هل خلا لكم الجو لتبيضوا وتفرخوا؟، الشعب الواعي لكم بالمرصاد..

إخلاء المدن من الحركات المسلحة احترازاً:

طالب البرهان في لقاء الفاشر في الثالث من فبراير 2022 عقب ترؤسه اجتماع المجلس الأعلى للترتيبات الأمنية (حسب صحيفة سودانايل الإلكترونية) (يلاحظ أن المدنيين مغيبين عن هذا المجلس الخاص بالترتيبات الأمنية عقب المفاصلة)، طالب البرهان بإخلاء المدن من كافة قوات “الكفاح المسلح” خلال اسبوع قبل التاسع من فبراير الجاري لفرض هيبة الدولة وتوجيهها صوب مناطق التجمع تمهيداً لإنفاذ الترتيبات الأمنية ووضع حلول نهائية لعدم تكرار التفلتات الأمنية- حسب رأيه (أعلن والي شمال دارفور أن اللجنة المختصة باسترداد منهوبات مقر اليوناميد بالفاشر قد تمكنت من استرداد 30 عربة من أصل 300 عربة منهوبة كانت بمقر بعثة اليوناميد بالفاشر)..

وحذّر البرهان من مخططات التخريب التي تمارسها مجموعات متفلتة من خارج المجموعات السلمية في ولاية شمال دارفور، وكان حاكم إقليم دارفور مني اركو مناوي قد وصف المجموعات المتفلّتة بأنها تدّعي أنها ضمن قوات الكفاح المسلح الموقعة على اتفاقية جوبا للسلام. من جانبه صرح حميدتي عبر الجزيرة مباشر أنه فقد ضابطاً من قواته في اشتباكات قوات حراسة مقر اليوناميد التي تصدّت لمعتدين على المقر وهم فصيل من فصائل قوات الكفاح المسلح، هذا التضارب في الآراء يجعلنا نتساءل لماذا دعت السلطات العسكرية لإخلاء المدن من قوات الكفاح المسلح إذا لم تكن التفلتات حدثت من بين فصائلها؟

وكان البرهان قد أكد أن الأحداث الأخيرة في شمال دارفور قد استدعت التحرك لاتخاذ خطوات إيجابية وحاسمة لإنفاذ الترتيبات الأمنية ولم يقل لنا البرهان إن العقبات اللوجستية التي أشار إليها في السابق معللاً وقوفها حجر عثرة أمام إنفاذ الترتيبات الأمنية قد أزيلت من طريقها أم لا، مما يجعلنا نقرّر أن تأخير إنفاذ الترتيبات الأمنية لأكثر من عام وأربعة أشهر كان لأسباب مضمرة عند عسكر السودان إلى الآن، ولم تكن بسبب عقبات لوجستية مدعاة، وكان البرهان قد أرجع تعثر إنفاذ الترتيبات الأمنية لعقبات لوجستية، وقال إن تأخير الإنفاذ قد أضرّ بالعملية السلمية وبمواطني دارفور وبالسودان ككل، ولم يبين لنا البرهان على عاتق من تقع مسؤولية هذه الاخفاقات والأضرار، من جهته أكد مني اركو مناوي حاكم إقليم دارفور أنهم سيكشفون عن تلك القوات المتفلِّتة التي تدعي أنها ضمن قوات الكفاح المسلح الموقعة على سلام جوبا، ولماذا يا مني اركو مناوي التأني في كشفها الفوري والناجز؟..

البرهان، «شلع» الشراكة ويتحدّث عن الإجماع

قال البرهان في الفاشر: (مؤكداً أن القوات المسلحة وكل القوات النظامية والأطراف السياسية) ملتزمون بعدم تسليم أمانة السلطة إلا لمن يأتي عبر الانتخابات أو التوافق السياسي (المصدر:  سودانايل/ الفاشر/ الثالث من فبراير 2022) ذلك ما ورد في حديث البرهان لضباط وجنود الفرقة السادسة مشاة بالفاشر في زيارته الأخيرة هذه، ولا ندري ماذا يعني بكلمة الأطراف السياسية؛ هل تشمل كل فصائل المدنيين ولو كان البرهان يلتزم ما يقول لنزل عند حكم الشعب الذي خرج مجمعاً برفض حكم العسكر، فالسلطة حصراً للشعب، وهل هناك فرق موضوعي جوهري مقبول بين إجماع الشعب العفوي وإجماعه عبر صناديق الانتخابات، والشعب رفض حكم العسكر (حكم العسكر السودان لمدة 53 عاماً خلال ثلاث فترات عسكرية، ست سنوات لعبود وستة عشر عاماً لنميري وعام انتقالي لسوار الدهب وثلاثين عاماً للمخلوع وزبانية الكيزان، وعلى القارئ إضافة ما يشاء من فترة ثورة ديسمبر وسيطرة العسكر عليها)، ولم يرفض الشعب العسكر كفصيل حقيقي ضمن فصائل الدولة المتعدِّدة، وأي إجماع هذا وهو يقوم بانقلابه العسكري في الخامس والعشرين من اكتوبر الماضي حيث حل الحكومة َواعتقل الوزراء وحل مجلس السيادة وأعاد تكوينه وفق رؤية أحادية وغيّر وبدّل في الوثيقة الدستورية التي كانت تحكم الشراكة المدنيعسكرية وبسقوطها انفضت الشراكة وذهبت الشرعية وقُبرت بيديك يا برهان، والانتخابات التي تعلِّق عليها تسليمك السلطة عبرها لا تأتي بلا إصلاح سياسي واقتصادى واجتماعي سعت لقيامه الحكومة المدنية وكونت لإقامتها على ساقين الأمم المتحدة بتكوينها اليونيتامس برئاسة فولكر، ولعلكم وعسكرك تحلمون بأن تأتي الطائفية السياسية وتفاديكم أمر العقوبات المترتبة على فضكم الاعتصام بوحشية وإزهاق أرواح الشباب السلميين الذين خرجوا مطالبين بالمدنية الموءودة، ولا بد أن تعلم أن الفترة الانتقالية موكولة بمهام أنت وعسكرك من قتلتموها في مهدها، ولابد للمدنية أن تنجز مهامها حتى نخرج وإلى الأبد من شراك الدورة الجهنمية المقيتة العقيمة دورة أحزاب بلا برامج ولا مذهبيات تعقبها حكومة عسكرية تجمِّد وعينا وتأكل أخضرنا، أما التوافق السياسي المرتجى فلم تبقِ له بانقلابك على الشرعية في اكتوبر الماضي مجالاً ليحدث..

eisay1947@‪gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى