أخبار

السودان يتلقى أكثر من «700» ألف جرعة لقاح «فايزر» من أمريكا

تلّقى السودان دفعة جديدة من لقاح «فايزر» لمكافحة جائحة «كورونا» من الولايات المتحدة الأمريكية عبر الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وصلت الخرطوم صباح اليوم.

الخرطوم: التغيير

تسلّمت وزارة الصحة في حكومة السودان الانقلابية بمطار الخرطوم اليوم الجمعة، «774.540» جرعة من لقاح «فايزر» لمكافحة فيروس «كورونا» مقدّمة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية «المعونة الأمريكية».

وتلقى السودان عدة دفعات من اللقاحات من جهات عديدة أبرزها أمريكا كأكبر مقدم للجرعات والصين والمجر والأمم المتحدة وغيرها.

وكانت اللجنة القومية لإدخال اللقاحات، قررت بدء الجرعة الأساسية الثالثة لـ«كوفيد- 19» مطلع فبراير الحالي، للأشخاص المصابين بأمراض مناعية كالأورام والكلي والكبد، والجرعة التعزيزية للأشخاص أكبر من «45» عاماً والذين لديهم أمراض مزمنة كالسكري والضغط بالإضافة إلى الكوادر الطبية، على أن يكون الفاصل بين الجرعة الثانية والثالثة ستة أشهر على الأقل، مع التشديد على عدم الخلط بين اللقاحات.

وقال وزير الصحة المكلف هيثم محمد إبراهيم خلال تسلم الجرعات اليوم، إن هذه الجرعات تمثل إضافة للجرعات التي وصلت سابقاً في إطار مكافحة فيروس «كورونا».

وشكر الإدارة الأمريكية و«المعونة الأمريكية» على الدعم المتصل عبر آلية «كوفاكس».

من جانبها، أوضحت القائم بأعمال السفارة الأمريكية في الخرطوم لوسي تاملين، أن هذه الدفعة ترفع عدد جرعات لقاح «فايزر» المقدّمة للسودان إلى «1.774.130» جرعة منذ السادس من أكتوبر، وإجمالي هذه اللقاحات تعتبر من أكبر التبرعات الممنوحة للسودان من دولة واحدة.

وأشارت إلى التزام الولايات المتحدة بالشراء والتبرع بـ«1.1» مليار لقاح لأكثر من «110» دولة من بينها السودان.

من جهته، أكد ممثل منظمة الصحة العالمية، العمل بجهد مع المعونة الأمريكية والتعاون معها من أجل إيصال لقاحات «كورونا» والمساعدة في الإجراءات التي تمكِّن وزارة الصحة السودانية من إيصال هذه اللقاحات لكل ولايات السودان.

وحضر إجراءات الاستلام عدد من المسؤولين من السفارة الأمريكية، منظمة الصحة العالمية و«اليونيسف».

وتسلّمت وزارة الصحة في حكومة الانقلاب قبل اسبوعين «200» ألف جرعة من لقاح «استرازينكا» من المنحة المقدّمة من دولة هنقاريا «المجر» ضمن مساعى مجابهة «كورونا».

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى