أخبار

لجان المقاومة تعلن موجهات ومسارات «مليونية حب السودان»

أكدت تنسيقيات لجان مقاومة العاصمة السودانية الخرطوم، تسيير مواكب تحت مسمى «مليونية حب السودان» اليوم الاثنين 14 فبراير.

الخرطوم: التغيير

أعلنت تنسيقيات لجان مقاومة العاصمة السودانية الخرطوم، الخروج اليوم في مواكب مناهضة للسلطة الانقلابية، متوجهة إلى مدينة أم درمان، ضمن جدول التصعيد الثوري المعلن.

وخرجت مواكب الاسبوع الماضي، وتم تحديد أربعة مواكب رئيسية معلنة خلال شهر فبراير، فيما تخرج بعض المواكب وتقام أنشطة ثورية غير معلنة في الأحياء.

مسارات

وقالت التنسيقية، إنه وفي يوم الاثنين 14 فبراير «سنخرج نحن جموع الشعب السوداني حباً للوطن في يوم الحب مقدمين كل ما هو غالٍ ونفيس فداءً لبناء وطن يشبه أحلامنا».

وأعلنت في بيان صحفي، مسارات وموجهات «مليونية حب الوطن»، وذكرت أن نقاط تجمع مدينة الخرطوم ستكون في «محطة الروسي- سراج سابقاً وشارع الشهيد عبد العظيم- الأربعين سابقاً عند الثانية عشر ظهراً».

ويتجمع ثوار مدينة بحري في «لفة جنوب الحادية عشرة صباحاً، والمؤسسة عند الثانية عشر ظهراً»، فيما يتجمع ثوار الحاج يوسف وشرق النيل في المؤسسة عند الحادية عشرة صباحاً».

وبالنسبة لمدينة أم درمان تتجمع أحياء أمبدة عند منزل الشهيد عبد العظيم+ كبري ود البشير وتتوجه المواكب شرقاً نحو شارع العرضة وجنوباً غرب مدرسة عثمان بن عفان وشرقاً إلى شارع الشهيد عبد العظيم عند العاشرة صباحاً.

وتتجمع مواكب أحياء كرري في محطة المهداوي وتتوجه إلى الشهداء، وبعدها بنصف ساعة عبر شارع الموردة إلى البرلمان في الحادية عشرة صباحاً.

وتلتقي مواكب أحياء أم درمان جنوب عند محطة الروسي وتتجه غرباً مروراً بالبرتقالة ثم شمالاً وشرقاً وصولاً إلى فال القمر في بانت غرب ثم شرقاً نحو شارع الشهيد عبد العظيم عند الحادية عشرة صباحاً.

وبالنسبة لأحياء الأربعين والفيل تلتقي في شارع الشهيد عبد العظيم، وتلتحم مواكب بانت وحي الضباط وأبو كدوك بالعباسية ثم جنوباً إلى صينية التجاني الماحي للإلتحام بمواكب أمبدات ودار السلام وأمبدة القديمة في الثانية عشر ظهراً.

وتتجمع أحياء أم درمان القديمة في استوب مكي وتتجه المواكب عبر سوق أم درمان وتلتقي المواكب في كبري خور أبو عنجة وتتجه جنوباً حتى شارع الشهيد عبد العظيم عند الحادية عشرة صباحاً.

موجهات

ووجهت التنسيقيات بالحرص على العودة في جماعات مع بعضها البعض عند الرجوع للخرطوم، وعدم الرجوع في شكل أفراد تجنباً للاعتقالات والرصد.

ونوهت لضرورة التتريس من كل الثوار، بالإضافة للتروس الرئيسية للمناطق الخطرة حسب توجيهات لجان أم درمان الميدانية، ورصد المندسين وتصويرهم وإبلاغ اللجنة الميدانية بذلك.

كما وجهت بعدم الاشتباك مع القوات النظامية، وفي حالة استخدام الرصاص الحي الانسحاب مباشرة من منطقة الرصاص واستخدام الساتر.

ودعت إلى سير الموكب خلف اللافتات والعودة بنفس مسارات الذهاب، وذكرت بأن «السلمية السلمية هي شعارنا الأساسي».

ومنذ انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان على السلطة المدنية في 25 اكتوبر الماضي، ظلت لجان المقاومة تسير المواكب الرافضة، وتعلن جداول تصعيدية لمناهضة الانقلاب، سقط خلالها أكثر من سبعين شهيداً وأكثر من ألفي مصاب، ومئات المعتقلين والمخففين قسرياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى