أخبار

إصابة مواطن برصاص المليشيات في وسط دارفور

أصيب مواطن في ولاية وسط دارفور، برصاص مليشيات مسلحة مساء الخميس، بعد أن رفض منحهم هاتفه ومبالغ مالية تحت تهديد السلاح.

الخرطوم: التغيير

قالت المنسقية العامة للنازحين واللاجئين، إن مليشيات مسلحة أطلقت الرصاص مساء يوم الخميس، على مواطن في ولاية وسط دارفور- غربي السودان، بغرض النهب.

وأوضح الناطق باسم المنسقية آدم رجال في بيان صحفي، أن المعتدى عليه يدعى آدم هارون حسين- 35 عاماً، يسكن في منطقة دليج بوادي صالح.

وأضاف بأن الحادث وقع عندما كان يعمل الضحية في مزرعته «جنينة في وادي بُرْدُوا بالقرب من مدينة دليج»، عندما أطلقت عليه المليشيا الأعيرة النارية مما أدى إلى إصابته في الفخذ الأيمن ويده اليسرى.

وذكر آدم رجال، أن أسباب الحادث تعود إلى أن الجناة طلبوا من الضحية تسليمهم مبالغ مالية وهاتف، لكنه رفض تسليمهم أي شئ فأطلقوا عليه الأعيرة النارية.

بلاغ المواطن

وأكد أنه تم فتح بلاغ بالحادث في مركز شرطة دليج، ونُقل المصاب إلى مستشفى دليج الريفي، ثم تم تحويله صباح يوم الجمعة، إلى مستشفى زالنجي بولاية وسط دارفور، لتلقي العلاج.

ونوه إلى أن الجناة كانا فردين يرتدبان زياً مدنياً، ومسلحان بـ«الكلاشنكوف»، وبعد إطلاق الأعيرة النارية على الضحية لاذا بالفرار.

وقال رجال إن المليشيات لا تزال تنشط في إقليم دارفور، وترتكب الانتهاكات الفظيعة بصورة واسعة ويومية ممثلة في جرائم؛ القتل والاغتصاب والنهب والحرق والتشريد، في ظل تزايد معاناة النازحين والنازحات والمواطنين بصورة مستمرة يوماً بعد آخر.

وزادت التوترات الأمنية في دارفور، غربيِّ البلاد، عقب انتهاء ولاية بعثة الامم المتحدة والاتحاد الإفريقي بدارفور «يوناميد».

وارتفعت وتيرة حوادث العنف والنهب والسلب والاغتصاب بصورة ملفتة في الآونة الأخيرة.

والأسبوع الماضي، اتهمت المنسقية مليشيات الحكومة الانقلابية في دارفور، باطلاق الأعيرة النارية على الطالب معاوية حسين منصور عبد المولي دخان- 18 عاماً، وإصابته في الفخذ الأيمن.

وأقر اتفاق جوبا للسلام في السودان، الموقع بين الحكومة الانتقالية والحركات المسلحة في أكتوبر 2020م، نشر قوات مشتركة مكونة من الطرفين لحماية المدنيين في الإقليم لكن الوضع الأمني ازداد تعقيداً أكثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى