أخباراخبار دولية

غوتيريش: عالمنا يواجه أكبر أزمة سلام وأمن عالمية في السنوات الأخيرة

قال أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، إن العالم يواجه أكبر ازمة سلام وأمن عالمية في السنوات الأخيرة- في إشارة إلى تطورات الأزمة الروسية الأوكرانية.

التغيير- وكالات

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، روسيا وأوكرانيا، إلى وقف فوري لإطلاق النار وإعادة إرساء سيادة القانون في هذه اللحظة الحرجة.

ونوه إلى الحاجة إلى ضبط النفس والتعقل، وخفض التصعيد الآن.

وقال غوتيريش للصحفيين في نيويورك مساء الثلاثاء: «إن عالمنا يواجه أكبر أزمة سلام وأمن عالمية في السنوات الأخيرة».

وأشار إلى مواجهة لحظة– وبالتأكيد خلال فترة عمله كأمين عام– «كنتُ أتمنى بصدق ألا تأتي».

انزعاج من الانتهاكات

عاد غوتيريش لتوّه من أوروبا، بعد أن ألغى زيارة كانت مقررة إلى القارة الأفريقية، وذلك بسبب التطورات بين أوكرانيا وروسيا.

وقال: «إنني منزعج بشدة من آخر التطورات المتعلقة بأوكرانيا– بما في ذلك التقارير عن انتهاكات وقف إطلاق النار المتزايدة عبر خط التماس والخطر الحقيقي المتمثل في حدوث مزيد من التصعيد على الأرض

كما أعرب عن قلقٍ بشكل خاص على سلامة ورفاهية كل أولئك الذين عانوا بالفعل من الكثير من الموت والدمار والنزوح.

وأضاف: «اسمحوا لي أن أكون واضحاً: قرار الاتحاد الروسي الاعتراف بما يسمى استقلال مناطق معينة من منطقتي دونيتسك ولوهانسك، يُعد انتهاكا لوحدة أراضي أوكرانيا وسيادتها».

وأشار إلى أن مثل هذا الإجراء الانفرادي يتعارض مباشرة مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة– ولا يتسق مع ما يسمّى بإعلان العلاقات الودية الصادر عن الجمعية العامة الذي أشارت إليه محكمة العدل الدولية مراراً وتكراراً على أنه يمثل القانون الدولي.

وقال: «إنها أيضا ضربة قاضية لاتفاقيات مينسك التي أقرها مجلس الأمن».

ونوه إلى أن مبادئ ميثاق الأمم المتحدة ليست قائمة طعام انتقائية، وقال إنه لا يمكن تطبيقها بشكل انتقائي. قبلتها الدول الأعضاء جميعا ويجب عليها تطبيقها جميعاً.

وأكد دعم الأمم المتحدة، تماشيا مع قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ذات الصلة، سيادة أوكرانيا واستقلالها السياسي وسلامتها الإقليمية، ضمن حدودها المعترف بها دولياً.

وتابع: «نحن نواصل دعم شعب أوكرانيا من خلال عملياتنا الإنسانية وجهودنا في مجال حقوق الإنسان».

تحريف مفهوم حفظ السلام

وعبّر غوتيريش عن قلقه بشأن ما وصفه بتحريف مفهوم حفظ السلام.

وقال: «أنا فخور بالإنجازات التي حققتها عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، والتي ضحى فيها العديد من أصحاب الخوذ الزرقاء بأرواحهم من أجل حماية المدنيين».

وأوضح أنه عندما تدخل قوات دولة ما أراضي دولة أخرى دون موافقتها، فهم ليسوا جنود حفظ سلام محايدين. «إنهم ليسوا جنود حفظ سلام على الإطلاق».

العودة للمفاوضات

وحث غوتيريش الجميع على الامتناع عن الأعمال والتصريحات التي من شأنها أن تأخذ هذا الوضع الخطير إلى شفير الهاوية.

وقال: «حان الوقت للعودة إلى طريق الحوار والمفاوضات. يجب أن نحتشد جميعاً ونواجه هذا التحدي معا من أجل السلام، وإنقاذ شعب أوكرانيا وخارجها من ويلات الحرب».

وأعرب عن التزامه الكامل بكل الجهود لحل هذه الأزمة دون مزيد من إراقة الدماء.

واختتم: «أكرر: مساعييّ الحميدة متاحة– ولن نتوانى عن البحث عن حل سلمي. إن الأمم المتحدة والنظام الدولي برمته يتم اختبارهما. يجب أن نجتاز هذا الاختبار».

روسيا تعترف باستقلال دونيتسك ولوهانسك عن أوكرانيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى