أخبار

مصادر دبلوماسية لـ«التغيير»: سفارة السودان بموسكو نصحت «حميدتي» بتأجيل زيارة روسيا

كشفت مصادر دبلوماسية رفيعة لـ«التغيير»، تفاصيل جديدة بشأن زيارة قائد ثاني انقلاب السودان محمد حمدان دقلو «حميدتي» إلى روسيا، وأوضحت موقف سفارة السودان بموسكو من الزيارة في هذا التوقيت.

خاص: التغيير

أبلغت مصادر دبلوماسية رفيعة «التغيير»، بأن سفارة السودان في موسكو طلبت من نائب رئيس مجلس السيادة الانقلابي، قائد مليشيا الدعم السريع محمد حمدان دقلو «حميدتي» بتأجيل زيارته التي يقوم بها حالياً إلى روسيا نظراً للظروف المعقدة التي تمُر بها المنطقة.

وقالت المصادر إن سفارة السودان علمت بتفاصيل زيارة حميدتي من وسائل الإعلام.

ووصل حميدتي، إلى موسكو مساء أمس الأربعاء في زيارة رسمية بدعوة من الحكومة الروسية- بحسب إعلام المجلس السيادي الانقلابي.

وأكدت مصادر «التغيير»، أن ترتيب الزيارة تم بين السفارة الروسية في الخرطوم ومكتب حميدتي.

وأوضحت أن المنسق الرئيس للزيارة هو الشركات الروسية التي تعمل في الخرطوم وفي مقدمتها شركة «فاغنر» التي تستقبل كتيبة من الدعم السريع للتدريب المتقدِّم في روسيا.

وأشارت المصادر، إلى أن تصريحات حميدتي الإعلامية تسبّبت بأضرار دبلوماسية جعلت السفارة السودانية في موسكو تسارع إلى نفي التصريحات التي أطلقها حول أحقية روسيا في المحافظة على «شعوبها»، وأكدت أن عبارة «شعوبها» تحمل إشارة واضحة إلى الاعتراف بسيادة روسيا على دونيتسك ولوغانسك، وإن كان يقصد الشعب الروسي فقط لاكتفى بعبارة «شعب».

وقالت إن الزيارة ستكون لها عواقب وخيمة على علاقات السودان الخارجية مع أمريكا وأوروبا بعد هذه التصريحات التي تتعامل معها الدبلوماسية العالمية بجدية تامة.

وكشفت المصادر، عن تلقي حميدتي نصائح دبلوماسية حول عدم التصريح مطلقاً حول الأزمة الروسية الأوكرانية.

وشدّدت النصائح- بحسب المصادر- على حميدتي للاكتفاء بالحديث عن ضرورة الحل الدبلوماسي حال تعرّض لضغوط إعلامية للحديث.

وكان «حميدتي» أعلن في في مقابلة مع مراسل FAN، تأييده لقرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاعتراف بسيادة دونيتسك ولوهانسك واستقلالهما عن أوركرانيا.

وقال: «يجب على العالم كله أن يدرك أن من حق روسيا الدفاع عن شعوبها».

ودفع التصريح سفارة السودان بموسكو، للرد بأنّ حميدتي لم يدلِ بأي تصريح بهذا المُحتوى بالتحديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى