أخباراقتصاد

أصحاب المخابز في السودان: مضطرون لزيادة أسعار «الرغيف»

قال تجمع أصحاب المخابز في العاصمة السودانية الخرطوم، إنه لم يعد أمامهم من خيار سوى زيادة أسعار «الرغيف»، نظراً للأزمات المتعددة التي يواجهونها.

التغيير- الخرطوم: الفاضل إبراهيم

كشف تجمع أصحاب المخابز بالعاصمة السودانية الخرطوم، عن توقف عدد من المخابز بالولاية بسبب أزمة الغاز.

وتوقع الناطق الرسمي باسم التجمع عصام عكاشة، ارتفاع أسعار الخبز، خاصةً في ظل إرهاصات زيادة أسعار الدقيق بعد تراجع قيمة العملة الوطنية أمام الأجنبية، والأزمة المنتظرة في سلعة الدقيق.

ويمر السودان بمنعطف اقتصادي خطير على أعقاب انقلاب قائد الجيش في 25 اكتوبر الماضي، وفقدان الدعم الخارجي، وإجازة موازنة تعتمد على موارد ذاتية غير حقيقية.

أزمة الغاز

وأكد الناطق باسم تجمع أصحاب المخابز عصام عكاشة لـ«التغيير»، توقف عدد من المخابز، ونوه لوجود مشكلة في إمداد الغاز من الشركات للمخابز بالولاية، خاصةً في محلية الخرطوم أكثر من بحري وأم درمان.

ووصف الوضع بـ«الفوضوي» من ناحية التوزيع، وقال: «لا توجد جهة تسألها عن السبب، ولماذا لا توزع الشركات الغاز بصورة كافية!».

وأضاف: «أصبحنا لا نعرف ما هي المشكلة.. هل لا يوجد غاز أصلاً أم أن هنالك مشكلة أخرى؟ مع العلم أن أسعار الغاز أصبحت مجزية بالنسبة للشركات بعد أن ارتفع لتر غاز المخابز من 8 جنيهات إلى 65 جنيهاً».

زيادة الأسعار

وتوقع عكاشة ارتفاع أسعار الخبز خاصةً في ظل إرهاصات زيادة أسعار الدقيق بعد تراجع الجنيه السوداني أمام الدولار، وأزمة الدقيق التي أطلت برأسها في العالم عقب الحرب الروسية الأوكرانية.

وقال: «الآن متوفر في السوق دقيق مصري بسعر 10 آلاف جنيه للجوال بعد أن كان بـ7 آلاف جنيه».

وأضاف: «لذلك لن يصبح أمامنا خيار سوى زيادة الأسعار.. إذا استمر الوضع الحالي سنكون مضطرين لرفع الأسعار».

وتوقع أن يصل السعر لـ«50» جنيها لقطعة الخبز في جميع المخابز بدلاً عن «30» جنيهاً.

وكشف عكاشة عن تراجع كميات الشراء بسبب الوضع المعيشي الصعب للمواطنين الذين لجأ بعضهم إلى البدائل عقب ارتفاع الأسعار، بما يعني أن الضرر سيصيب جميع الأطراف «المواطنين وأصحاب المخابز».

ويستهلك السودان نحو (2.5) مليون طن من القمح سنوياً يشتري ربعها «500 ألف طن» من الأسواق المحلية، ويستهلك أكثر من «100» ألف جوال يوميا بواقع «45» ألف جوال بولاية الخرطوم والبقية «55 ألف جوال» بالولايات.

وكانت منظمة التجارة العالمية، حذّرت مؤخراً من ارتفاع أسعار القمح عالمياً نتيجة تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا وتأثيرها على البورصات العالمية بعد إغلاق الموانئ.

وأكدت المديرة العامة لمنظمة التجارة العالمية نغوزي أوكونجو أويالا، أن الحرب في أوكرانيا سيكون لها تداعيات كبيرة على أسعار القمح، الذي تعد روسيا أكبر مصدر له في العالم وأوكرانيا خامس مصدر عالمياً، وبالتالي ستتأثر أسعار الخبز في كل العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى