أخبارأعمدةأعمدة ومقالات

قلق «أسدي» من حرب أوكرانيا

د. مهند حاج علي

إن كان للحرب الأوكرانية من مفاعيل بالمنطقة، فهي في سوريا حيث الدور الأكبر لروسيا المتواجدة عسكرياً على الأراضي السورية. لكن كيف بإمكاننا رسم خريطة الأثر الأوكراني على سوريا وعلى الوجود الروسي فيها؟
أولاً، الأثر الاقتصادي سيكون بالغاً. ذاك أن مناطق النظام السوري اليوم تُعاني من التضخم، وعدم استقرار سعر الصرف، وهذا من شأنه أن يتضاعف نتيجة أثر الحرب الأوكرانية والعقوبات المرافقة لها في أسعار النفط، وفي تأمين الحاجات العالمية للقمح ومواد أولية أخرى. للحرب أثر الزلزال على العالم، إن كان لجهة الأمن أو الاقتصاد أو الأمن الغذائي. وسوريا هنا أكثر عُرضة من غيرها، نظراً لوجود الجيش الروسي على أراضيها، ولاعتبارها إحدى ساحات المواجهة المقبلة. التشدد في العقوبات على النظام السوري بات امتداداً لتشديد الخناق على روسيا نفسها. وفي حال فوز روسي ولو مُؤجل، في أوكرانيا، ليس بالإمكان استبعاد سوريا عن حسابات الرد الأوروبي والأميركي، سيما أن النظام نفسه في موقع ضعيف، وهو بالتالي هدف سهل، سيما في حال إزاحة إيران وحلفائها عن المشهد بعد اتفاق محتمل جداً في فيينا.
ثانياً، وفي حال تواصل الحرب والعقوبات المرافقة لها لفترة طويلة، وهذا محتمل، قد يلجأ الرئيس الروسي وأجهزته الأمنية الى استخدام سوريا في عمليات تخريب إقليمية، أو كقاعدة للتهرب من الحصار المالي الخانق عبر التهريب أو الممنوعات أو غيرها. ولمثل هذا القرار، أثمان سياسية واقتصادية. بيد أن روسيا اليوم وفي ظل هذا الضيق المرتقب، ليست في وارد المساومة مع النظام السوري، وقد يصير التعامل معه أكثر حدة واخضاعاً مع ارتفاع احتمالات استخدام العنف لتأمين ذلك. وهذا يعني كذلك تعزيز دور الميليشيات وإضعاف العائلة الحاكمة، مع عدم استبعاد اسقاط الرئيس السوري بشار الأسد نفسه من المعادلة في حال اقتضى الأمر ذلك.
ثالثاً، لحظة انطلاق العملية العسكرية في أوكرانيا، طارت خطة عمل النظام السوري من النافذة، تلاشت وكأنها لم تكن. كان الأمل في دمشق معقوداً على إعادة سوريا الى الجامعة العربية، وتعويم النظام عربياً، في موازاة انفراجة اقتصادية مالية ولو محدودة، تأتي على حساب إيران، لجهة تقويض وجودها أو التخفيف منه. لكن هذه الخطة باتت من الماضي. مصادر عربية متقاطعة تتحدث اليوم عن تبخر فرص عودة سوريا الى الجامعة، وبالتالي انطلاق مرحلة جديدة في العلاقات مع العالم العربي. بيد أن الحسابات العربية في التعاطي مع دمشق، باتت تتقاطع مع المخاوف من التعرض لعقوبات أقسى نتيجة الحصار الغربي على روسيا.
بكلام آخر، أي تقدم أو بوادر بكسر النظام الحصار المفروض عليه، من خلال علاقاته العربية، بات اليوم خارج الحسبان. بيد أن السؤال الذي يجب أن يكون مطروحاً على بساط البحث بما يتعلق بالنظام السوري، لم يعد استخدام الورقة الإيرانية، أي التخلي عن طهران وحلفائها، علاوة على رصيد روسيا وعلاقاتها الأمنية والعسكرية للتفاوض مع المحيط العربي، وإعادة النظام السوري اليه وتعويم اقتصاده مجدداً. هذا السؤال انتهى. السؤال المطروح اليوم هو كيف ستستخدم موسكو المُحاصرة رصيدها السوري؟ ذلك أننا اليوم نتعاطى مع رئيس روسي غاضب ويتخذ القرارات وفقاً لحسابات غير منطقية.
كانت المقاربة الروسية في سوريا، مبنية على منع ايران من التهور في ادخال البلاد بأسرها في حرب. اليوم نحن أمام واقع مغاير: القرار الروسي هو الأكثر تهوراً ومخاطرة، ولن يكون النظام أهم من الجيش الروسي في حسابات بوتين. ربما لهذا السبب، هناك من يُردد بأن ساكن قصر الشعب السوري اليوم أكثر قلقاً من أي يوم مضى. هو ينتظر مصيراً يجهله، وقراراً ليس بالإمكان توقعه، ولهذا فإن عليه وسائر أعضاء العائلة شدّ الأحزمة لأن هذه الرحلة قد تكون الأخيرة، وقد يصير فيها مجرد ذخيرة تُستهلك في لحظة ضيق أو غضب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى