أخباراقتصاد

نافذون يسعون لاحتكار استيراد المواد النفطية بالسودان

ذكرت صحيفة (الجريدة) أن جهات نافذة أرسلت خطاباً لوزير النفط اقترحت فيه إبعاد الشركات المؤهلة للاستيراد واحتكار الاستيراد للشركات الحكومية.

الخرطوم: التغيير

قالت صحيفة (الجريدة) السودانية إن نافذين بالدولة يسعون لاحتكار استيراد المواد النفطية بالبلاد.

وذكرت الصحيفة الصادرة اليوم الخميس، بحسب مصادرها، أن جهات نافذة أرسلت خطاباً لوزير النفط اقترحت فيه إبعاد الشركات المؤهلة للاستيراد واحتكار الاستيراد للشركات الحكومية وتلك التي تمتلك مستودعات ومحطات خدمة.

وأوضحت المصادر التي فضّلت حجب اسمها، أن الدولة خرجت من استيراد المواد البترولية عدا الفيرنس والغاز.

لكن نافذين يريدون احتكار استيراد المواد البترولية للمجموعة الحكومية المتمثلة في  شركات “قادرة” و”بشائر” و”النيل” والشركات الخاصة التي تمتلك مستودعات.

على أن يتم منع الشركات المؤهلة للاستيراد لكنها لا تمتلك مستودعات، وأضافت بأن الشركات المراد اقصائها مؤهلة ولديها قدرة مالية وخبرة في مجال الاستيراد.

ونقلت الصحيفة عن مصدر له صلة استيراد المواد النفطية بأن الخطوة تهدف للسيطرة على تجارة الوقود بسبب تأرجح الأسواق العالمية.

وأفاد بأن  الوزير حتى الآن لم يتخذ أي قرار ولكن هناك نافذين يسعون لتنفيذ هذه الرؤية.

ونوه إلى أن الاستيراد يجب أن يكون  مفتوحاً لجميع الشركات لخلق وفرة في السوق، وأن توسيع السوق به مصلحة للمواطن.

وأضاف: “كانت شكوى النافذين بأن مجموعة الشركات التي لا تملك مستودعات تبيع بسعر أقل، وأنهم لا يستطيعون البيع”.

وتابع: “قالوا بأن هذا الأمر يؤثر على سعر الدولار، ولكن الدولار لا علاقة له باستيراد هذه الشركات، والشركات لا تشتري الدولار من السوق لاستيراد الوقود، بل يشترون حصائل الصادر ويستوردون بها الوقود”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى