أخبار

السودان: تواصل الاحتجاجات الرافضة للحكم العسكري بمدينة عطبرة لليوم الثاني توالياً

كان عمّال هيئة سكك حديد السودان التي يقع مقرها الرئيس بالمدينة، قد أعلنوا أمس الأحد، الإضراب عن العمل رفضاً للحكم العسكري.

الخرطوم: التغيير

تواصلت الاحتجاجات الشعبية بمدينة عطبرة شمال السودان لليوم الثاني توالياً، حيث خرج اليوم الإثنين، طلاب المدارس للشوارع تضامناً مع الحراك الثوري المُناهض للانقلاب العسكري في البلاد.

وأطلقت الشرطة القنابل الصوتية والغاز المُسيل للدموع بكثافة في محاولة لتفريق الحشود الغاضبة.

وكان عمّال هيئة سكك حديد السودان التي يقع مقرها الرئيس بالمدينة، قد أعلنوا أمس الأحد، الإضراب عن العمل رفضاً للحكم العسكري.

وبحسب شهود بالمدينة وضع طلاب المدرسة الصناعية اليوم الإثنين، المتاريس على الطرق الرئيسية ورددوا هتافات مناهضة للانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد في 25 أكتوبر الماضي.

كما ندّد المحتجون بما وصفوه بـ “الغلاء الطاحن” الذي تشهده البلاد والانهيار التام للخدمات الأساسية من مياه وكهرباء وصحة.

بجانب تأخر صرف رواتب عمّال وموظفو القطاع الحكومي، في وقت أغلقت المصارف ومعظم المحال التجارية بوسط المدينة أبوابها.

وفي السياق تداول ناشطون على وسائل التواصل الإجتماعي صوراً لاحتجاجات مشابهة خرجت اليوم الإثنين، في عدة مدن سودانية منها الدمازين ونيالا في جنوب وغرب البلاد.

وتأزم الوضع السياسي في السودان عقب الانقلاب العسكري الذي نفذه قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، صبيحة 25 أكتوبر الماضي، والذي أطاح بموجبه بشركائه المدنيين في الحكومة الإنتقالية.

وتم على إثر الإنقلاب اعتقال مئات المحتجين السلميين وقادة الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني.

وأنهى الانقلاب العسكري اتفاق سياسي تم إبرامه في العام 2019 بين الجيش وتحالف قوى الحرية والتغيير الذي شارك في الإطاحة بالرئيس المخلوع عمر البشير.

يأتي كل ذلك في ظل استمرار التصعيد الجماهيري المناهض للإنقلاب العسكري والداعم لإستعادة الحياة المدنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى