أخبار

قائد ثاني الإنقلاب حميدتي: لا اتجاه لخصخصة موانئ السودان

 

نفي قائد ثاني الإنقلاب، نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو  حميدتي ، ما تردد بشأن توقيع الحكومة لاتفاق خاص بميناء بور تسودان وأوضخ أن زيارته لشرق السودان للوقوف على المشاكل التي تواجه الميناء الرئيسي في السودان.

الخرطوم ــ التغيير

ووصل حميدتي  والوفد المرافق له ولاية البحر الأحمر ، وكان في استقباله الوالي المكلف من قبل حكومة الانقلاب، علي عبد الله أدروب وأعضاء حكومته وقادة واعيان  مدينة بور تسودان.

وأكد حميدتي في تصريحات صحفية بمطار بور تسودان فور وصوله ، انه بصفته ممثلا لمجلس السيادة، جاء ليقف فقط، على قضايا ومشاكل الميناء، والسعي لمعالجتها، لينساب الصادر والوارد بطريقة آلية وسلسلة، وسيناقش ذلك مع الجهات ذات الاختصاص، وزراء القطاع الاقتصادي، والمختصين  لبحث حلول مرضية”.

وشهدت عاصمة ولاية البحر الاحمر مظاهرات حاشدة رفضاً لزيارة قائد مليشيا قوات الدعم السريع.

 

اجتماع لجنة الأمن والدفاع

 

ولاحقاً ترأس حميدتي اجتماع لجنة الأمن والدفاع بالأمانة العامة لحكومة البحر الاحمر بحاضرة الولاية بورتسودان مساء أمس ، ،واستمع إلى تنوير مفصل من والي الولاية، رئيس لجنة أمن الولاية على عبدالله أدروب عن الأوضاع الأمنية والسياسية بالولاية، والجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية في توفير الأمن والإستقرار لمواطني الولاية.

وقال علي عبدالله أدروب في تصريحات صحفية إن حميدتي وجه بضرورة التنسيق بين الجهات ذات الصلة لتذليل كافة العقبات ليأخذ الميناء وضعه الطبيعي في عملية الصادر والوارد، اضافة إلى الاهتمام بالجانب التدريبي للعاملين في الميناء.

كما أشار الوالي إلى تأكيد نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي على أنه لايوجد أي اتجاه نحو خصصة المواني، وانه ليست هنالك أي فرصة لأجنبي في أدارة المواني السودانية.

احتجاجات ضد حميدتي

عمت احتجاجات مدينة بورتسودان عاصمة ولاية البحر شرقي البلاد، احتجاجاً على زيارة نائب رئيس مجلس السيادة الانقلابي محمد حمدان دقلو (حميدتي) التي بدأها اليوم الثلاثاء.

وقمعت قوات الأمن المتظاهرين في شوارع المدينة، وقال حزب المؤتمر السوداني المعارض، بولاية البحر الأحمر، إن “ثوار ولاية البحر الأحمر يرفضون زيارة حميدتي لمدينة بورتسودان ويخرجون إلى الشوارع”.

وكان حميدتي وصل اليوم الثلاثاء، إلى مدينة بورتسودان، واصفاً زيارته بأنها تهدف إلى حل مشاكل الميناء “المتراكمة”.

وتأتي زيارة حميدتي إلى بورتسودان، وسط مخاوف من بيع الميناء إلى جهات أجنبية، وبعد تصريحات صحفية له عقب عودته من موسكو، ألمح فيها إلى إمكانية إنشاء قاعدة عسكرية روسية على ساحل البحر الأحمر.

وكانت تنسيقية لجان مقاومة بورتسودان، أكدت رفضها لزيارة نائب رئيس مجلس السيادة الانقلابي، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، للمدينة، معلنة أن  البحر الأحمر ستظل عصية على كل انقلابي.  

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى